الارشيف / اخبار الفوركس / اخبار الفوركس اليوم

ارتفاع العملة الموحدة اليورو للجلسة الثانية على التوالي أمام الدولار الأمريكي

ارتفعت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو خلال الجلسة الأمريكية لنشهد ارتدادها للجلسة الثالثة من الأدنى لها منذ الخامس من آذار/مارس الجاري أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الثلاثاء عن ثالث أكبر اقتصاديات منطقة اليورو إيطالي وفي ظلال فعليات اجتماعات مجموعة وزراء المالية لمنطقة اليورو إكوفين في بروكسل والتي تناقش العديد من القضايا المالية مثل آليات دعم اليورو والتمويل الحكومي وفي أعقاب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 03:16 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.31% إلى مستويات 1.2372 مقارنة بالافتتاحية عند 1.2334 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2385، بينما حقق الأدنى له عند 1.2315.

 

هذا وقد تابعنا عن ثالث أكبر اقتصاديات منطقة اليورو إيطاليا صدور قراءة الربع الرابع لمعدلات البطالة والتي أظهرت تراجعاً لنسبة 11.0% متوافقة بذلك مع التوقعات مقابل 11.2% في الربع الثالث الماضي، بخلاف ذلك، فقد تابعنا في وصت سابق اليوم تصريحات عضو المركزي الأوروبي فيليب لاين والتي أعرب من خلالها أنه لا يوجد مخاوف بشأن المستويات الحالية لليورو، إلا أنه يجب الحذر من خطورة أي ارتفاعا مفاجئ لليورو.

 

كما أفاد لاين أنه إذا استمر اليورو في التحرك كثيراً خلال الفترة القصيرة المقبلة، فيتوجب على المركزي الأوروبي دراسة نتائج هذه الارتفاعات، وفي سياق أخر، صرح رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر بأن التعريفات الجمركية الأمريكية على واردات الصلب والألمونيوم تعد سياسة الخاطئة، معرباً أنه يجب على الولايات المتحدة أن تكون أكثر وضوحاً فيما يتعلق بالاستثناءات التي سيتم منحها للبعض فيما يتعلق بالإعفاء من تطبيق تلك الرسوم.

 

وأكد يونكر أن الاتحاد الأوروبي مستعد بالرد بشكل سريع ومتبادل تجاه تلك القرارات الجمركية والتقدم بشكوى إلى منظمة التجارة العالمية بالإضافة إلى أنه سوق يعمل على حماية الأسواق الأوروبية في مواجهة تلك القرارات إذا ما تم تطبيقها عليه، مضيفاً أنه يتوقع تقوم الولايات المتحدة بتوضيح المزيد من الأمور فيما يتعلق بالتعريفات الجمركية الجديدة خلال الأيام القليلة المقبلة.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات التضخم وفقاً لقراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي أظهرت تباطؤ وتيرة نمو الضغوط التضخمية إلى 0.2% متوافقة بذلك مع التوقعات مقابل 0.5% في كانون الثاني/يناير، كما أوضحت القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.2% أيضا متوافقة مع التوقعات مقابل 0.3% في كانون الثاني/يناير.

 

أما عن القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين فقد أوضحت تسارع النمو إلى 2.2% متوافقة مع التوقعات مقابل 2.1% في القراءة السنوية السابقة لشهر كانون الثاني/يناير، بينما أوضحت القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر ذاته استقرار النمو عند 1.8% متوافقة بذلك أيضا مع التوقعات.

 

ويأتي ذلك وسط تسعير الأسواق لقرارات وتوجهات صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي في أول اجتماعات اللجنة الفيدرالية تحت قيادة المحافظ الجديد لبنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، وفي سياق آخر، أقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزير الخارجية ريكس تيلرسون وقام بتعين مدير المخابرات المركزية مايك بومبيو محله، الأمر الذي يعكس المزيد من التخبط في الإدارة الأمريكية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا