اخبار الفوركس / اخبار الفوركس اليوم

ارتفاع العملة الملكية الجنية الإسترليني أعلى حاجز 1.33 لكل دولار أمريكي

ارتفعت العملة الملكية الجنيه الإسترليني خلال الجلسة الأمريكية لنشهد ارتداد للجلسة الثالثة من الأدنى لها منذ 20 من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الخميس عن الاقتصاد الملكي البريطاني ونظيره الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 06:52 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.11% إلى مستويات 1.3301 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.3286 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.3348، بينما حقق الأدنى له عند 1.3278.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الملكي البريطاني الكشف عن قراءة مؤشر صافي الإقراض للإفراد ارتفاعاً إلى ما قيمته 5.7 مليار جنية إسترليني مقابل 4.4 مليار جنية إسترليني في آذار/مارس الماضي، متفوقة على التوقعات عند 5.2 مليار جنية إسترليني، وجاء ذلك بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر الموافقات على القروض العقارية والتي أظهرت انخفاضاً إلى 62 ألف طلب مقارنة بالقراءة السابقة لشهر آذار/مارس والتوقعات عند 63 ألف طلب.

 

كما تابعنا أيضا صدور قراءة مؤشر العرض النقدي أم-4 والتي أوضحت ارتفاعاً 0.2% مقابل تراجع 1.4%، بخلاف التوقعات التي أشارت لتقلص التراجع إلى 1.1%، بخلاف ذلك، فقد صرح المتحدث بأسم الحكومة البريطانية في وقت سابق اليوم أن بلاده تشعر بخيبة أمل عميقة لقرار الولايات المتحدة بالمضي قدماً في فرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألومنيوم من كندا والمكسيك بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، مضيفاً أن بلاده ودول الاتحاد الأوروبي حلفاء مقربون للولايات المتحدة وينبغي إعفاؤهم بشكل دائم وكامل من الرسوم الأمريكية.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن القراءة الأسبوعية لمؤشر طلبات الإعانة والتي أظهرت تراجعاً بواقع 13 ألف طلب إلى 221 ألف طلب مقابل 234 ألف طلب، بخلاف التوقعات عند 228 ألف طلب،  كما أوضحت قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في 19 من أيار/مايو الجاري انخفاضاً بواقع 16 ألف طلب لنحو 1,726 ألف طلب مقابل نحو 1,742 ألف طلب، بخلاف التوقعات عند نحو 1,733 ألف طلب.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا أيضا الكشف عن بيانات الدخل والإنفاق الشخصي والتي أظهرت تسارع نمو الإنفاق الشخصي إلى 0.6% مقابل 0.5% في آذار/مارس، بخلاف التوقعات عند 0.4%، بينما أوضحت قراءة الدخل الشخصي تسارع النمو إلى 0.3% متوافقة مع التوقعات مقابل 0.2%، وأوضحت قراءة لمؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي المثبط تسارع النمو إلى 0.2% متوافقة مع التوقعات مقابل الثبات عند مستويات الصفر.

 

كما تابعنا أظهر القراءة السنوية لمؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي المثبط استقرار وتيرة النمو عند 2.0% دون تغير يذكر عن ما كانت عليه في القراءة السنوية السابقة لشهر آذار/مارس متوافقة مع التوقعات، بينما أوضحت قراءة مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الجوهري استقرار وتيرة النمو عند 0.2%، بخلاف التوقعات عند 0.1%، وأظهرت القراءة السنوية للمؤشر ذاته استقرار النمو عند 1.8% متوافقة مع التوقعات.

 

وجاء ذلك قبل أن نشهد صدور قراءة مؤشر شيكاغو لمدراء المشتريات للشهر الجاري والتي أظهرت اتساعاً إلى ما قيمته 62.7 مقابل 57.6 في نيسان/أبريل الماضي، متفوقة على التوقعات عند 58.2، وصولاً إلى الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع أظهر قراءة مؤشر مبيعات المنازل القائمة تراجعاً بنسبة 1.3% مقابل ارتفاع بنسبة 0.6% في آذار/مارس، أسوء من التوقعات التي أشارت لتباطؤ النمو إلى 0.4%.

 

وصولاً إلى حديث أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح كل من المحافظة الفيدرالية لايل برينارد في نادي فوركاسترز أوف نيويورك لونسيون وحديث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيس بنك اتلانتا الاحتياطي الفيدرالي رافائيل بوستك في المؤتمر السنوي للتدريب الشراكة على مستوى ولاية فلوريدا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا