ManshetNews.com
الارشيف / أخر الأخبار / المصرى اليوم

نوستالجيا رمضانية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يطغى اليوم التليفزيون على اهتمام الناس فى شهر رمضان. أما ذكرياتى من أربعين عاماً أو يزيد فتتصدرها الإذاعة المسموعة. ورمضان فى النصف الثانى من سبعينيات القرن الماضى كان يحل صيفاً، وكنت أقضيه مع جدتى لأمى- رحمها الله- فى بيت مصيفها بالإسكندرية، وكانت تتولى مهمة إيقاظى قبل موعد أذان الفجر بقليل لتناول السحور.

أذكر دائماً أنها كانت تدير راديو البيت على محطة بعينها تنقل على الهواء مباشرة الابتهالات الدينية التى تسبق الصلاة من أحد المساجد الكبرى، وكان صوت الراديو دائماً مرتفعاً ومسموعاً فى سكون الليل.

كل رمضان أتذكر الأصوات الشجية للمنشدين والمبتهلين تشق سكون الليل، مثل الشيخ سيد النقشبندى والشيخ نصرالدين طوبار وغيرهم. وإن لم نعد نسمع الراديو وقت السحور.

أما على مائدة الإفطار، فكان من الطقوس الدائمة الاستماع إلى الأذان يليه فوازير تقدمها الإذاعية الراحلة آمال فهمى، وأعتقد كان يعدها صلاح جاهين، وبعدها مسلسل تستمع له مصر كلها. أذكر من تلك المسلسلات أنف وثلاث عيون، قصة الراحل إحسان عبدالقدوس، وكذلك أفواه وأرانب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا