أخر الأخبار / المصرى اليوم

البابا تواضروس للمعلمين: احترموا العقل لأنه أفضل عطايا الله

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعرب قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، في كلمته التي ألقاها خلال لقائه بأساتذة الكليات الإكليريكية، عن سعادته بلقائهم، باعتبارهم مشرفين على التعليم في الكنيسة.

وتناول قداسته في الكلمة طرق التعليم، حيث قسم المعلمين إلى قسمين هما «أصحاب النقطتين» و«أصحاب النقطة» وأوضح قداسة البابا أن «أصحاب النقطتين» هم الذين يعتمدون على التعليم التلقيني الذي يفترض فيه المعلم أن عقول طلابه فارغة وهو يملك المعلومة التي تملؤها، وأكد قداسته أن العقل يجب أن يُحترم لأنه أفضل عطايا الله للإنسان، لذا فهذه الطريقة التلقينية لا تصلح للتعليم.

واستأنف قداسته الحديث فقال «أما أصحاب النقطة الواحدة هم الذين يعتمدون على الإبداع والتواصل ذي الاتجاهين بين المعلم والمتعلم»، وفسر قداسته بأن مصادر المعلومات المتاحة لأبناء الكنيسة في هذه الأيام صارت متسعة ومتحررة جدًّا، فطريقة التعليم ذات النقطتين تنتج قوالب تعليمية جامدة بينما تنتج ذات النقطة الواحدة متنافسين تستطيع عقولهم أن تبدع.

وأضاف قداسة البابا أن الإبداع عملية عقلية متعددة الجوانب تساعد على تحقيقها أفكار كثيرة.

واستطرد قداسته محدثًا الأساتذة بتشديده على ضرورة حديثهم عن المسيح من خلال المادة التي يدرسها كل منهم، وأوضح: أحيانًا يتكلم الأستاذ عن المسيح بصيغة الماضي والحديث بهذه الصيغة يجعل ديانتنا كأنها ديانة أثرية، وكنيستنا كأنها متحف. أما النوع الثاني فيتحدث عن المسيح الحاضر فحينما ولد المسيح سمي عمانوئيل أي «الله معنا» وآخر آيات إنجيل متى هي: «ها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر»، ثم تطرق قداسته إلى «المسيح المعاش» الذي أوضح قداسته أنه تعبير قاله المتنيح القمص بيشوي كامل وقال قداسته: «إذًا يجب أن تكون محاضرًا مؤثرًا».

وتحدث قداسته عن الإبداع في الكنيسة قائلا: «كنيستنا مبدعة، تتغير من موسم لآخر، كما سهل اللوح المقدس إقامة الصلوات في الأماكن التي ليس بها كنائس، ونجد في العهد القديم صورًا جميلة من الإبداع».

كان قداسة البابا افتتح بيت المؤتمرات التابع لكنيسة مارمرقس الرسول، كليوباترا، بمنطقة هليوبوليس الجديدة والذي يستضيف المؤتمر الثالث للكلية الإكليريكية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا