ManshetNews.com
الارشيف / أخر الأخبار / المصرى اليوم

اتعلموا دولة أولاً!

اشترك لتصلك أهم الأخبار

الرسائل التى أرسلها الرئيس السيسى، أمس، من بورسعيد، خلال افتتاح حقل «ظُهر»، تستحق التأمل والتوقف عندها.. فقد طالب الإعلاميين وحتى السياسيين والنشطاء بأن يتعلموا دولة أولاً.. وأظنه يقصد النشطاء والسياسيين أصلاً.. ويقصد أيضاً بعض النواب الذين رفضوا تعيين الحدود البحرية منذ عام.. ولكنه فى الوقت نفسه يقول: أنا مش سياسى.. وكأنه تلقى رسالة الذين يطالبونه بأن يلعب سياسة!.

وقبل أى شىء، أهنئ الرئيس وأهنئ مصر بافتتاح حقل «ظُهر»، أيقونة البحر المتوسط وطاقة القدْر للمصريين.. وبالمناسبة أتفق مع الرئيس فى أنه لولا تعيين الحدود البحرية لما كان لنا الآن أن نتحدث عن حقل «ظُهر»، ولا كنا نعمل من أجل الاكتفاء الذاتى من الغاز.. ولو كان الرئيس يلعب سياسة ربما أجل ملفات كثيرة.. مثل الإصلاح الاقتصادى وزيادة الأسعار والطاقة، لكنه «رجل دولة» لا «رجل سياسة»!.

ودعونا نتفق أيضاً أنه لا الإعلام ولا غيره من المواطنين يستطيع أن يتحدث عن الأمن القومى، أو المصلحة العليا للوطن.. الكلام يا ريس عن منطقة أخرى تتعلق بالتفاصيل الحياتية واليومية.. وتتعلق بمسائل انتخابية ومشاركة سياسية.. فلا أحد يريد إسقاط مصر.. القصة هى أن يكون الباب مفتوحاً لشراكة وطنية فى إدارة شؤون البلاد.. هذه هى القضية فعلاً.. إلا إذا كنت تقصد أمراً آخر لم تُفصح عنه!.

نعرف أنك رجل دولة، وليس كل رئيس رجل دولة.. كان عندنا رئيس إخوانى لا يعرف معنى الدولة.. لم يتعلم معنى الدولة فى مدرسة الوطنية المصرية.. صدّر صورة مصر للخارج بأسوأ ما يكون.. هذه حقيقة.. ولا أحد يناقشك فى ذلك بالمرة.. فليس كل واحد يصلح لإدارة شؤون البلاد.. لكن فتح المجال العام يجعل هناك أكثر من واحد، ويجعلنا نتلافى فى المستقبل مَن لا يعرفون معنى «الدولة والوطن»!.

أما إذا كنت تقصد الإعلام يا ريس، وليس النشطاء، فهذا أمر يتوفر بإتاحة المعلومات للإعلام، ويتوفر بالتعليم المستمر وفتح المجال العام وليس خنقه.. نعم المجال العام مغلق بالضبة والمفتاح.. نعم الدائرة الضيقة تختار مَن يشتغلون فى الإعلام وينشرون الجهل والتضليل.. الإعلام الآن يا ريس كله فى يد الدولة.. العبء هنا على الدولة، التى لم تعلّم رجالها معنى الدولة، فيخلقون حالة من الغوغاء!.

وهناك نقطة أخرى مهمة تتعلق بالقوى السياسية، وعلى فكرة القوى السياسية لا تولد بقرار جمهورى.. إنما يحدث ذلك من خلال حركة المجتمع والممارسة.. صحيح لا مانع من التعليم.. ولا مانع من التربية السياسية.. وهى تنشأ منذ الصغر وليس فى أكاديمية لمدة شهور.. الأحزاب هى مصنع السياسة.. عليك أن تطلق الأحزاب لتعمل دون قيود أمنية.. وعليك أن تختار من بين «قياداتها» وزراء ومحافظين!.

وأخيراً، لا ننكر عليك أبداً أنك رجل دولة.. تتعامل بذمة وشرف.. لا خلاف.. السياسة يا ريس هى فن الممكن.. وهى ليست عيباً ولا نقيصة.. السياسة هى القدرة على إدارة مواقف وأزمات بكياسة.. فهل كانت هناك سياسة فى إدارة الانتخابات الرئاسية؟.. إدارة الدولة تحتاج إلى السياسة أيضاً!.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا