الحياة السياسية / الموجز

ترامب عن سوريا: استعدي يا روسيا صواريخنا الذكية قادمة

دبي- العربية.نت


هدد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب ، الأربعاء، بضربات صاروخية ضد سوريا. وتوجه عبر تغريدة على حسابه على تويتر إلى موسكو قائلاً: "استعدي يا روسيا الصواريخ قادمة".

 

وأضاف في نفس التغريدة:"روسيا تعهدت وتوعدت بإسقاط أي صواريخ أميركية تستهدف سوريا، فاستعدي يا روسيا لأن صواريخنا قادمة، وستكون جديدة و"جميلة وذكية." وتابع قائلاً: "لا يجب أن تتحالفوا مع حيوان يقتل شعبه بالغاز السام، ويستلذ بذلك."

 

كما عقب في تغريدة ثانية واصفاً العلاقات الأميركية الروسية في أسوأ مراحلها. وقال:" علاقاتنا مع روسيا في أسوأ مراحلها بما فيها الحرب الباردة. ولا داعي لكل ذلك. روسيا تحتاج لمساعدتنا اقتصادياً، وهذا قد يكون سهلاً، ولكن يجب وقف سابق التسلح".

 

وأتت تغريدات ترمب بعد أن هدد السفير الروسي في لبنان بإسقاط الصواريخ الأميركية التي ستطلق باتجاه سوريا، قائلاً إنها توجيهات من الرئيس الروسي. وأضاف ألكسندر زاسيبكين: "إن أي صواريخ أميركية تطلق على سوريا سيتم إسقاطها واستهداف مواقع إطلاقها."

 

كما قال في تصريحات - بثت مساء الثلاثاء - إنه يستند في ذلك إلى تصريحات بوتين ورئيس الأركان الروسي.

 

إلى ذلك، حذر الكرملين الأربعاء من أي تحركات في سوريا يمكن ان تتسبب ب"زعزعة" الوضع في المنطقة، في الوقت الذي تواصل دول غربية عدة التهديد بتوجيه ضربة عسكرية الى النظام السوري المتهم بالوقوف خلف هجوم يعتقد أنه نُفِّذ بالأسلحة الكيميائية في مدينة دوما. وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "نأمل بأن تتجنب جميع الأطراف اتخاذ خطوات غير مبررة بإمكانها أن تزعزع الوضع الهش أصلا في المنطقة".

 

كما سارعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إلى الرد على كلام ترمب من دون أن تسميه في حسابها على فيسبوك قائلة "على الصواريخ الذكية أن تصوب باتجاه الارهابيين، وليس باتجاه الحكومة الشرعية التي تواجه منذ سنوات عدة الإرهاب الدولي على أراضيها".

 

وشهدت الأيام المنصرمة توتراً واستنفاراً غير مسبوق بين روسيا والدول الغربية لاسيما الولايات المتحدة بعد تنديدات بالغارات التي شهدتها مدينة دوما السورية والتي أفادت تقارير عدة باستهدافها بغازات سامة.

 

وأجهضت روسيا في مجلس الأمن مساء الثلاثاء مشروع قرار أميركي يتعلق بسوريا، في حين صوتت 7 دول في المجلس رافضة مشروعين اثنين تقدمت بهما روسيا بشأن سوريا أيضاً.

 

إلى ذلك دعت المنظمة الأوروبية للسلامة الجوية (يوروكنترول)، مساء الثلاثاء، شركات الطيران إلى توخي الحذر في شرق المتوسط لاحتمال شن غارات جوية في سوريا خلال 72 ساعة.

 

ماتيس: نقيم المعلومات حول هجوم دوما
قال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس، الأربعاء، إن الولايات المتحدة ما زالت تقيم المعلومات حول الهجوم الكيمياوي في سوريا.

 

وأبدى ماتيس في حديثه نهجا حذرا، وذلك بعد ساعات من تهديد الرئيس دونالد ترمب بشن ضربات صاروخية.

 

وردا على سؤال عما إذا كانت لديه أدلة كافية لتحميل قوات رئيس النظام السوري بشار الأسد مسؤولية الهجوم، قال ماتيس "ما زلنا نقيم المعلومات، نحن وحلفاؤنا. ما زلنا نعمل على هذا".

 

وجدد ماتيس التأكيد أيضا على أن الجيش الأميركي مستعد لتقديم خيارات عسكرية إذا كان ذلك مناسبا، ووفق ما يقرره الرئيس.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا