ثقافة وفن / المصرى اليوم

مفاوضات تؤجل اختيار رئيس «القاهرة السينمائى»

لاقتراحات اماكن الخروج

يترقب السينمائيون قرار وزيرة الثقافة د.إيناس عبدالدايم باختيار رئيس مهرجان القاهرة السينمائى الدولى، بعد الاجتماع الأخير الذى عقدته مع وفد من لجنة السينما لمناقشة عدد من الموضوعات، بعد استقالة د.ماجدة واصف التى ترأست المهرجان فى ثلاث دورات سابقة، وضم وفد لجنة السينما عددا من المتخصصين والسينمائيين، منهم مسعد فودة نقيب السينمائيين، وعمر عبدالعزيز رئيس اتحاد النقابات الفنية، ومحمد العدل رئيس لجنة السينما، وخالد عبدالجليل مستشار وزير الثقافة لشؤون السينما، وفاروق صبرى رئيس غرفة صناعة السينما.

وشهد اجتماع اللجنة مع وزيرة الثقافة طرح عدد من الأسماء لدى الوزيرة للاختيار من بينها رئيس للدورة الـ 40 للمهرجان التى تنطلق فى نوفمبر المقبل، بعدما قام أعضاء لجنة السينما بالاستفتاء الداخلى فيما بينهم على الأسماء المقترحة قبل لقاء الوزيرة، والتى شملت أسماء الفنان حسين فهمى والفنانة ليلى علوى والمنتجة ماريان خورى والمخرج شريف مندور، الذى كان اسمه أقوى المرشحين لرئاسة المهرجان خلال تولى وزير الثقافة السابق حلمى النمنم.

واستقرت الآراء مؤخرا على المفاضلة بين حسين فهمى وليلى علوى، حيث يميل تيار داخل لجنة السينما لاختيار «فهمى» نظرا لخبرته فى رئاسة المهرجان خلال الفترة من 1998 حتى 2001، بينما مال تيار آخر إلى الفنانة ليلى علوى نظرا لخبرتها السينمائية الطويلة، وللرغبة فى تجديد الدماء بالمهرجان والاستفادة من قيادة جديدة له، والتى رحبت بدورها بخدمة النشاط السينمائى، لكنها فى نفس الوقت أعلنت عدم حدوث أى مفاوضات أو نقاشات معها لتولى رئاسة المهرجان.

وأكدت مصادر لـ«المصرى اليوم» أن بعض الآراء داخل اللجنة تتجه إلى اختيار فهمى رئيسا للدورة 40 للمهرجان، نظرا لأن «فهمى» كان له تجربة فى رئاسة المهرجان على مدى 4 سنوات خلال الفترة من 1998 حتى 2001، ويصف التيار الذى يدعم فهمى تلك التجربة بأنها ناجحة ومميزة، بينما يرفض تيار آخر تولى فهمى، مؤكدين أن الدورة 40 تحتاج دما جديدا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا