أسواق / إقتصاد / مصراوى

أبو الغيط: قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس باطل

القاهرة - (د ب أ):

أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، اليوم الخميس، أن قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس باطل ومنعدم ولا أثر قانوني له، وأنه مرفوض دولياً وعربياً.. رسمياً وشعبياً..الآن وفي المستقبل.

وأوضح أبو الغيط -في كلمته خلال افتتاح أعمال الجلسة الطارئة لوزراء الخارجية العرب في القاهرة اليوم الخميس، أننا أمام حالة من العدوان السافر على القانون والشرعية الدولية، بالتوازي مع حالة من غطرسة القوة والعنف من جانب القوات الإسرائيلية في مواجهة المدنيين الفلسطينيين العزل الأبطال، الذين انطلقت مسيراتهم السلمية من قطاع غزة.

وشدد أمين عام الجامعة العربية على أن هذا القرار غير المسؤول يُدخل المنطقة في حالة من التوتر، ويُشعر العرب جميعاً بانحياز الطرف الأمريكي بصورة فجة لمواقف دولة الاحتلال ، مما شجعها على استمرار ما تقوم به من بطش عشوائي وعنف أعمى، وقتل وحشي في حق المدنيين غير عابئة بالقانون أو حتى بأبسط الأعراف الإنسانية التي لا تُبيح قتل المدنيين العزل من السلاح.

وطالب أبو الغيط بتحقيق دولي في الجرائم التي ارتكبها الاحتلال على حدود قطاع غزة على مدار الأيام الماضية، والتي أسفرت عن مقتل ما يربو على الستين شهيداً.

وأعرب أبو الغيط عن تقديره لغالبية دول العالم التي رفضت الخطوة الأمريكية المُجحفة، واستهجنت العنف الإسرائيلي المُفرط والغاشم، وأدان واستنكر في الوقت نفسه قيام جمهورية جواتيمالا بالأمس بنقل سفارتها إلى القدس.

وطالب أبو الغيط مختلف الدول بالحفاظ على حالة الإجماع الدولي الرافض للخطوة الأمريكية، ودعا المجتمع الدولي، ممثلاً في مجلس الأمن، إلى العمل في أسرع وقت على توفير الحماية للفلسطينيين ووقف آلة القتل العشوائي التي استباحت دماءهم ظلماً وعدواناً.

وأكد أبو الغيط أن العرب ينشدون سلاماً دائماً وتسوية عادلة للقضية الفلسطينية على أساس مبادرة السلام العربية، ولكن دولة الاحتلال، بممارستها العنف والقهر والتنكيل، تعلن أن الطريق إلى هذا السلام مسدود. لهذا فإن على إسرائيل أن تتحمل المسؤولية أمام العالم كله عن إهدار الفرص في تحقيق السلام، والتشبث بأوهام السيطرة والهيمنة عبر منظومة احتلال عنصري بغيض ينتمي إلى القرن الماضي ولم يعد له مكان في عالمنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا