أسواق / إقتصاد / مصراوى

بين الاهتمام والانتظار.. "قمة القرن" بعيون إعلام الكوريتين

كتب – محمد الصباغ:

تناقضت التغطية الإعلامية في شطري شبه الجزيرة الكورية للقمة التاريخية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج اون في سنغافورة الثلاثاء.

فلم يتناول الإعلام الحكومي للدولة المنعزلة في الشمال أي تفاصيل عن القمة، بل تناول تقارير متأخرة نوعا ما حول نشاط كيم في سنغافورة. بينما تصدرت صورة المصافحة الأولى بين ترامب وكيم الصحف في كوريا الجنوبية وعبّر كثيرون عن تفاؤل حذر بعد الاتفاق على نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة وإعلاء السلام.

في كوريا الشمالية، من يرغب في معلومات حول قمة ترامب وكيم التي عقدت في سنغافورة سيكون عليه الانتظار لوقت أطول. فبحسب موقع "نورث كوريا تيك" المتخصص في متابعة وسائل الإعلام الحكومية في كوريا الشمالية، بث التلفزيون المركزي في بيونج يانج السلام الوطني ونشرة إخبارية بعد دقائق من اللقاء التاريخي بين كيم وترامب.

لكن نشرة الأخبار لم تتطرق أبدًا إلى القمة التي جمعت الزعيم الكوري بالرئيس الأمريكي. بل ركزت على جولة كيم جونج أون الليلية في سنغافورة في اليوم الأول للزيارة.

ويشبه هذا التقرير لنشاط كيم التقارير الأخرى التي اعتاد الإعلام المحلي على بثها، حيث في يوم وصول الزعيم إلى سنغافورة كان التقرير الرئيسي الذي أعيد بثه لأكثر من 4 مرات على مدار يومين هو زيارة كيم لمطعم مأكولات بحرية.

وبحسب العادات في الإعلام الكوري الشمالي الذي يخضع لسيطرة قوية من الحكومة، التي لا تسمح لمواطنيها بالتعرض لوسائل إعلام أجنبية أو خاصة، فإن أخبار القمة التاريخية ربما تظهر على قنوات بيونج يانج الأربعاء. فالمراقبون سوف يتابعون التقارير التي سوف تعرض أولًا قبل أن يتابعها الجمهور.

أما في الشطر الجنوبي من شبه الجزيرة الكورية، فقد تصدرت صور الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الصحف ومواقع الأخبار خلال القمة التاريخية.

وبحسب وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية، فإن اجتماع ترامب وكيم امتد ليؤثر على الانتخابات المحلية قبل يوم واحد من انطلاقها في أنحاء البلاد، حيث "ستكون بمثابة رصيد كبير للحزب الحاكم وللرئيس مون جيه ان الذي يعود إليه الفضل في نجاحه في التوسط لأول اجتماع على الإطلاق لقائدي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية" .

وتصدرت الصفحة الأولى للصحيفة المسائية "مونهوا إلبو" صورة ضخمة لكيم وهو يبتسم مصافحا ترامب، وعنوان: "مصافحة القرن: من الأعمال العدائية إلى السلام. يبدأ التاريخ الجديد".

بينما جاءت الصحف الأخرى بعناوين مثل "يوم مصيري" واجتماع القرن" و"خطوة أولى نحو السلام"، ونقلت "يونهاب" ردود فعل المواطنين العاديين ودهشتهم من أن الاجتماع الذي لا يصدق قد تم بالفعل.

ونقلت الوكالة الكورية الجنوبية عن مواطن (31 عاماً) قوله: "لم أتخيل أبداً أنني سأتمكن من رؤية الزعيم كيم والرئيس ترامب في المكان نفسه"، كان الاجتماع غير وارد حتى قبل ستة أشهر فقط .

والتقى الرئيس الأمريكي الزعيم الكوري الشمالي في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، في منتجع كابيلا في جزيرة سانتوسا في سنغافورة، وأجريا محادثات ركزت على نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، وإقناع بيونجيانج بالتخلص من برنامجها النووي وعدم إجراء تجارب بالسيتية أخرى، فيما طالبت بيونجيانج برفع العقوبات الدولية وإنهاء العزلة المفروضة عليها، وانسحاب القوات الأمريكية من كوريا الجنوبية.

وبعد انتهاء القمة التاريخية أعلن الجانبان أنهما مستعدان لتجاوز جميع العقوبات والعمل معًا لحل مسألة نزع السلاح في شبه الجزيرة الكورية، وقال ترامب للصحفيين والمراسلين إن المحادثات بين الطرفين تمت بشكل أفضل من المتوقع.

وقام ترامب وجونج أون بتوقيع وثيقة مشتركة وصفها الرئيس الأمريكي بـ"الشاملة"، موضحًا أن عملية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية ستبدأ سريعًا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا