الارشيف / أسواق / إقتصاد / مصراوى

بعد 8 أعوام توقف.. استكمال ترميم "دير الأنبا بولا" الأثري بالبحر الأحمر

كتب- يوسف عفيفي:

أعلنت وزارة الآثار، البدء في استكمال أعمال مشروع ترميم دير الأنبا بولا الأثري الذي يقع على بعد 25 كم جنوب فنار الزعفرانة بالبحر الأحمر، وذلك بعد موافقة اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية.

وكانت وزارة الآثار، قد بدأت في مشروع ترميم الدير في عام 2009 حيث أنهت خلالها 40% من أعمال المرحلة الأولى، إلا أن المشروع قد توقف بعد قيام ثورة يناير 2011، حتى تم استئناف العمل بداية الشهر الجاري على أن يتحمل الدير التكلفة الإجمالية للمشروع.

ويأتي المشروع في 3 مراحل -بحسب وعدالله أبوالعلا رئيس قطاع المشروعات بالوزارة.

وتتضمن المرحلة الأولى للمشروع، استكمال أعمال ترميم قصر الضيافة الأثري وما يتبعه من مناطق خدمية، وأعمال ترميم السور الخارجي للدير. وتشمل أيضًا تعديل مسارات المرافق من خطوط كهربائية ومواسير صرف بما يضمن الحفاظ على الطابع الأثري للسور وبما يليق بالأهمية التاريخية والأثرية للدير بشكل عام.

فيما تضمنت المرحلة الثانية للمشروع، أعمال ترميم شارع القلايات الأثرية الملاصق للسور، تطوير شبكتي الصرف والكهرباء به.

بينما تضمنت المرحلة الثالثة، إجراء أعمال الترميم المعماري والدقيق للكنيسة الأثرية الموجودة داخل حرم الدير.

وقال أحمد النمر عضو المكتب العملي بالوزارة لمصراوي، إن الدير يقع قرب شاطئ البحر الأحمر ويبعد حوالي 25 كم جنوب فنار الزعفرانة، ويقع في حرمه مجموعة من العناصر المعمارية الهامة من بينها الكنيسة الأثرية والتي من المرجح أنها بنيت على أنقاض المغارة التي كان يسكنها القديس الأنبا بولا متواجدا لمدة سبعين عاما.

كما يضم أيضًا مجموعة أخرى من الكنائس منها كنيسة أبوسيفين وكنيسة الملاك، وحصن قديم يشبه الحصون الموجودة بالأديرة المصرية إلي جانب مدخله والساقية التي تستخدم لرفع الزائرين لدخول الدير .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا