أسواق / إقتصاد / مصراوى

​أبرزها ضابط احتياط في الجيش الأمريكي.. 4 أسرار عن منفذ إطلاق النار في فلوريدا

كتب- محمود علي:

هاجم مسلح، مدرسة ثانوية في فلوريدا وفتح النار على الطلاب ما أسفر عن مقتل 17 طالبًا وإصابة أكثر من 50 جريحًا.

وألقت الشرطة القبض على المشتبه به في الحادث الذي وقع في مدرسة "مرجوني ستونيمان دوجلاس الثانوية في باركلاند.

ووفقًا لشهود عيان ومسؤولي الشرطة الأمريكية، نفذ العملية طالب سابق بالمدرسة، يدعى "نيكولاسدي جيسوس كروز" 19 عاما، وتوقع الطلاب حدوث مجزرة فور رؤيته في المدرسة.

ودخل "كروز" المدرسة، مسلحا ببندقية "R_15" واحدة على الأقل -بحسب ما ذكره براود سكوت شاهد عيان على الحادث لصحيفة "ديلي ميل" الإنجليزية.

وقبل العملية، تعرض منفذ العملية الذي كان طالبًا في المدرسة للطرد منها لأسباب غير معروفة.

وأفادت السلطات الأمريكية أن المشتبه به نشر عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، منشورات مسيئة للمدرسة، حيث وجدت السلطات في حسابه كتابات "مزعجة للغاية" بحسب وصف "ديلي ميل".

وذكرت "ديلي ميل" أن منفذ العملية كان طالبا وعضوا سابقا في برنامج تدريب ضباط الاحتياط في الجيش الأمريكي، مشيرة إلى أن "كروز" كان مهووسًا بالبنادق، ويحتفظ بصورها على هاتفه.

وقال طلاب بالمدرسة، إنه بمجرد سماعهم تقارير عن إطلاق نار جماعي في المدرسة توقعوا أن يكون "كروز".

وأكدوا أن إطلاق النار وقع في الساعة 2.25 مساءً، ما أثار الذعر فلجأوا لتحصين أنفسهم في فصولهم الدراسية، حيث انبطحوا على الأرض وبعضهم اختبأ خلف أكوام من الكراسي.

"كان هناك إطلاق نار في المدرسة.. وإنها حقيقية" هذا النص وصل على هاتف والدة "ميشيل" الذي كان بالمدرسة، وأثناء اختباء الطلاب تبادلوا الرسائل النصية للتواصل مع أولياء أمورهم خوفًا من أن يسمع منفذ العملية صوتهم.

ونقلت سيارات الإسعاف الطلاب إلى المستشفي لتلقي العلاج، وبعضهم تم إسعافه في مكان الحادث.

من جانبه، قدم الرئيس دونالد ترامب، تعازيه للضحايا قائلاً عبر حسابه الشخصي "تويتر": "صلواتي وتعازيي لأسر ضحايا إطلاق النار في فلوريدا لا ينبغي لأي طفل أو معلم أو أي شخص آخر أن يشعر بعدم الأمان في مدرسة أمريكية".

ويأتي الحادث بعد بضعة أسابيع من إطلاق صبي يبلغ من العمر 15 عاما النار على مدرسة كنتاكي الريفية، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة أكثر من عشرين آخرين.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا