الارشيف / أسواق / إقتصاد / مصراوى

5 معلومات عن قضية "مقتل عفروتو" قبل محاكمة ضابط وأمين شرطة المقطم

كتب- طارق سمير:

بعد 40 يومًا على واقعة وفاة محمد عبد الكريم الشهير بـ"عفروتو" متأثرًا بإصابته، تبدأ محكمة جنايات جنوب القاهرة، اليوم الخميس، نظر أولى جلسات محاكمة معاون مباحث قسم المقطم وأمين شرطة بالقسم لاتهامهما بضرب أفضى إلى الموت للمجني عليه، واحتجازه بدون وجه حق.

ويستعرض "مصراوي" أبرز ما جاء بالقضية قبل إحالتها للمحاكمة.

بداية الواقعة

في 5 يناير الماضي، ألقى قوة من قسم المقطم بينها المتهمين، القبض على المجني عليه محمد عبد الحكيم محمود، وسيد عبد الحميد مرسي، وعلى ناصر سيد، بدون إذن أحد الحكام المختصين بذلك وفي غير الأحوال التي تصرح فيها القوانين واللوائح للقبض على ذوي الشبهة بأن استوقفاهم وقاما بضبطهم دون سند إجرائي مشروع وعذباهم بالتعذيبات البدنية، وتعديا عليهم ضربًا وصفعًا بالأيدي وبأداة "زاحف" فأحدثا بالأول إصابات عدة، وذلك فضلًا عن حبسهم المجني عليهم السالف ذكرهم بدون أمر أحد الحكام المختصين، حسب ما جاء في التحقيقات.

التجمهر

بعدما علم عدد من الأهالي بوفاة المجني عليه إثر تعذيبه، تجمهروا أمام قسم المقطم، محاولين اقتحامه، ورشقوا قوات القسم بالحجارة بداخل القسم، فيما نجح رجال الحماية المدنية في السيطرة على حريق 4 أمام القسم اقبل انفجارها، ونجحت قوات الأمن في تفريق الأهالي بإلقاء القنابل المسيلة للدموع -حسبما جاء بمحاضر الشرطة.

تحقيقات النيابة

انتقل فريق من نيابة الخليفة والمقطم، لقسم شرطة المقطم لمعاينة القسم، وتبين أن المتهمين ضربا المجني عليه عمدًا، حيث أسقطه المتهم الثاني (أمين الشرطة) أرضًا، وسدد له المتهم الأول (ضابط شرطة) ركلات عدة استقرت بمنطقة الصدر فأحدثا به الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية ولم يقصدا من ذلك قتله لكن الضرب أفضى إلى موته.

واستدعت النيابة، طاقم "نوبتجية" القسم، وأمرت بالتصريح بدفن الجثة، بعد تشريح جثة المتوفى، وإعداد تقرير الصفة التشريحية للوقوف على أسباب الوفاة وملابساتها، وأخذ عينة من دمه لبيان تعاطيه المواد المخدرة من عدمه، كما أمرت بتسليمه لذويه لدفنه، فيما حبست الضابط وأمين الشرطة المتورطين في واقعة مقتل "عفروتو".

الطب الشرعي

أكد بيان الصفة التشريحية للمجني عليه، أنه يعاني من انسكاب دموي رأسي الوضع مقابل الضلع السابع الأيسر على الخط الإبطي الأمامي وكسر بالضلع السابعة الأيسر وكدمة بالحافة السفلية في الفص السفلي للرئة اليسرى وتهتكات شديدة بالطحال ونزيف دموي إصابي بتجويف البطن وجميعها إصابات رضية حيوية حديثة وهى ما تعزى إليها الوفاة وقد حدثت من المصادمة او الاصطدام الشديد بجسم صلب أيا كان نوعه.

وشمل التقرير أيضًا: "التصوير الوارد بشان سقوط المجنى عليه على الرصيف غير جائز حدوث تلك الإصابات منه والتصوير الجائز حدوث تلك الإصابات منه هو الركل بالقدم وفق التصوير الوارد على لسان الشهود بينما ما شوهد بالمجنى عليه من سحجات باليد اليمنى هي ما يجوز حدوثه من التصوير الوارد بشأن السقوط على الرصيف".

وأوضح تقرير المعامل الكيماوية بمصلحة الطب الشرعي، أن اللفافات المضبوطة بجوزة المجني عليه المتوفى 18 لفافة بداخلها كمية من أجزاء نباتية خضراء اللون وزنت 10.88 جرام وهي غير مدرجة بجداول قانون المخدرات.

إحالة المتهمين

أحالت النيابة العامة، في 15 يناير الماضي، المتهمين لمحكمة الجنايات تمهيدًا لمحاكمتهم، فيما حددت محكمة استئناف القاهرة دائرة 14 جنايات جنوب القاهرة برئاسة المستشار جعفر نجم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا