صحة و جمال / مصراوى

ماذا يحدث لجسمك إذا تبرعت به لصالح البحث العلمي؟

كتب- معتز حسن:

فعليًا، لا يمكنك التبرع بجسدك مباشرةً إلى العلم، ولكن يمكنك التبرع به لعددٍ من المؤسّسات المعتمدة التي قد تجد له عددًا من الاستخدامات، على الرغم من أن هذه العملية وما يحدث بالفعل بعد موتك قد تكون مربكةً بعض الشيء.

إن العملية غير منظمةٍ بشكلٍ صارمٍ ومثيرة للجدل إلى حد ما في الولايات المتحدة. تقدم الجمعية الأمريكية لبنك الأنسجة The American Association of Tissue Banks (AATB) اعتمادًا للمنظّمات التي ترغب في قبول تبرعات الأجساد، وكذلك المعهد الدولي لتطوير الطب International Institute for the Advancement of Medicine، ولكن لا يوجد إلزام قانوني للقيام بذلك، ممّا يؤدي إلى بعض الإجراءات المشكوك بأمرها من قبل ما يسمى "سماسرة الأجساد-Body Brokers".

وجد تحقيق أجرته وكالة "رويترز" في العام الماضي أن عشر ولاياتٍ فقط في الولايات المتحدة تنظم عمل سماسرة الأجساد، ولا يُفتش سوى عدد قليل منهم. تتوقف حقوق الملكية الخاصة بك على جسدك عند الموت، وهذا يعني أنه يمكن استخدامه لعددٍ من الأشياء التي لم تكنْ تتصورها، حسب ما جاء بموقع "أنا أصدق العلم".

أما في المملكة المتحدة، فالعملية أكثرُ صرامةً، وتنظمها هيئة الأنسجة البشرية Human Tissue Authority، التي تملك قائمةً من 19 مؤسسةً طبيةً مرخصةً يمكنك الاتصال بها لاتخاذ الترتيبات اللازمة للتبرع بجسدك.

وبموجب قانون الأنسجة البشرية لعام 2004، فإنه من غير القانوني بيع أجزاءٍ من الجسد في المملكة المتّحدة، وهذا ليس الحالُ بالضرورة في الولايات المتحدة. ستحتاج إلى ملء الأوراق المناسبة لإجراء الترتيبات اللازمة بعد وفاتك.

قال "كريس بيركيت Chris Birkett" مدير التنظيم في هيئة الأنسجة البشرية: "إن الأجسام والأدمغةَ والأنسجةَ المتبرع بها هي موارد لا تُقدر بثمنٍ للتدريب أو البحث"، وأضاف: "ستُستخدَم الأجسام لتعليم المتخصصين في الرعاية الصحية والطلاب حول جسم الإنسان".

هناك عدد من الشروط التي يجب الوفاء بها من أجل قبول التبرع بجسدك. يجب ألا يكون لديك أي تاريخٍ من الأمراض المُعدية، ويجب أن تكون بصحةٍ جيّدةٍ بشكلٍ عامّ قبل وفاتك. إذا كان تشريح الجثة مطلوبًا، فعادةً ما ترفض المؤسسات الطبيّة أن تأخذَ جسدَك بعد ذلك.

إن ما يحدث بعد ذلك يكون أكثرَ تعقيدًا بعضَ الشيء. هناك مبادئ توجيهية صارمة من هيئة الأنسجة البشرية يجب الالتزام بها بعد وفاتك؛ بما في ذلك العلاج الأخلاقي المناسب لجثتك. وحتى قد تُجري بعض المؤسسات حفل تأبينٍ لك.

ويمكن استخدام الأجساد المحنطة من قبل الطلاب للتشريح. قد يستغرق الأمر شهورًا لإزالة بشرتك والتحقق من العضلات والأعصاب والأعضاء. وعند اكتمال الأبحاث، يجمع الرفات ويحرق.

هناك الكثير من الأشياء الأخرى التي يمكن استخدام جسدك بها؛ إذ تُستخدم بعض الجثث كدمىً لاختبار الاصطدام، مع فحصها بالأشعة السينية والتشريح لاكتشاف أي ضررٍ يلحق بها. في الولايات المتحدة، تُستخدَم بعض الجثث لأبحاث الطب الشرعي في مزرعة الأجساد التي تديرها جامعة تينيسي University of Tennessee، وقد يُعرض البعض الآخر في المعارض، إما كليا أو جزئيا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا