صحة و جمال / مصراوى

ارتفاع عدد الأطفال المعرضين للخطر بسبب الحساسية.. والأسباب غير محددة

كتبت- ميرا ماهر:

الحساسية الشديدة مرعبة، خاصة عندما يصاب بها الأطفال، إذ وجد تقرير جديد أن نسبتها في تزايد بين الأطفال في الولايات المتحدة.

وحلل التقرير، الذي قدمته شركة "بلو كروس بلو شيلد"، تشخيصات الحساسية لدى الأطفال، وعدد الزيارات إلى عيادات الحساسية.

وبحسب موقع " yahoolifestyle"، أجرى التقرير مسحًا لمشتركي برنامج BCBS من عام 2010 إلى عام 2016 وشمل 9.6 مليون طفل في سن 18 سنة، من جميع أنحاء البلاد.

وخلال تلك السنوات السبع، وجد التقرير أن عدد الأطفال الذين تم تشخيص إصابتهم بأنهم "في خطر" بسبب الحساسية المفرطة، قفز بنسبة 104 %.

ليس هذا فحسب، بل زادت الزيارات إلى عيادات الحساسية أكثر من الضعف، من 1.4 زيارة لكل 10،000 طفل في عام 2010 إلى 3.5 زيارة في عام 2016.

وكانت الحساسية تجاه الأطعمة مسؤولة عن حوالي نصف النوبات التي تعرض لها الأطفال.

وجاءت نسبة الحساسية الناتجة عن تناول الفول السوداني، 22٪، والحليب والبيض 6%، بينما كانت 53 % من ردود الفعل التحسسية بسبب أطعمة غير معروفة أو لأسباب أخرى غير محددة مثل لدغ الحشرات.

وللأسف، لا يُعرف السبب الحقيقي وراء ازدياد عدد الأطفال الذين يعانون من حساسية الطعام، لكن كانت إحدى الفرضيات هي "فرضية النظافة" ، التي تشير إلى أن الظروف المعيشية قد تكون نظيفة للغاية وأن الأطفال لا يتعرضون للجراثيم، التي تدرّب جهاز المناعة لديهم لمعرفة الفرق بين المهيجات الضارة وغير الضارة. بحسب الأكاديمية الأمريكية للحساسية والربو.

كما أن زيادة استخدام عقار "الاسيتامينوفين" في الأطفال قد يزيد من خطر الإصابة بالحساسية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا