ManshetNews.com
أخبار مصر / المصرى اليوم

أمل جديد: علماء «أوكسفورد» يقتربون من منع الإصابة بـ«السكر» منذ الولادة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يسعى علماء وأطباء إلى اكتشاف طريقة للوقاية من مرض السكرى من النوع الأول منذ الولادة، وذلك عن طريق تدريب أجهزة مناعة الأطفال منذ الصغر على الوقاية من المرض، بإعطائهم مسحوق الأنسولين مع اللبن لتوفير حماية تدوم مدى الحياة.

ويجرى الباحثون من جامعة «أوكسفورد» تجربة على شريحة من الأطفال حديثى الولادة، حيث يطلب من الحوامل فى جنوب إنجلترا أن يترددن على عيادات الولادة فى بيركشير، وباكينجهامشير، وميلتون كينس، وأوكسفوردشير، للمشاركة فى إجراء التجربة.

كما سيُطلب من الآباء المشاركين فى التجربة إعطاء أطفالهم مسحوق الأنسولين يوميا من سن 6 أشهر تقريبا إلى 3 سنوات.

وبدأت النساء الحوامل بالفعل التوقيع على إجراء اختبارات تحديد قابلية إصابة أبنائهم بمرض السكرى، فى محاولة لحماية الأطفال المعرضين للخطر من مرض السكرى من النوع الأول طيلة حياتهم.

ويرغب باحثون من جامعة أوكسفورد فى مراقبة 30 ألف طفل بهذه الطريقة، لتحديد الأصلح منهم لإجراء التجربة، والأطفال المعرضون للإصابة بمرض السكرى تنتج أجسادهم هرمون الأنسولين بشكل أقل.

وقال الباحثون إن التجربة تشكل «طفرة هائلة»، وإنهم يأملون أن يتمكنوا من إيقاف حالة الموت القاتلة، مؤكدين، وفقا لصحيفة «ديلى ميل» البريطانية أن تلك هى المرة الأولى التى يفكر فيها أحد فى الوقاية من مرض السكرى من النوع الأول.

وقال استشارى طب الأطفال فى جامعة أكسفورد، كبير الباحثين، الدكتور ماثيو سناب: «إن تلك هى أول دراسة على الإطلاق تهدف إلى الوقاية الأولية من داء السكرى من النوع الأول، وتعتبر انطلاقة هائلة»، وأضاف: «إن منع الأطفال وعائلاتهم من العيش مع مرض السكرى سيكون أمراً رائعاً».

والأنسولين هرمون يتحكم فى نسبة السكر فى الدم، ويتحول إلى مرض السكرى فى حالة حدوث خلل، وسوف يحصل نصف المشاركين فى الدراسة على أنسولين حقيقى، فى حين يحصل النصف الآخر على مسحوق علاج وهمى لا يحتوى على أى عقار طبى.

ويُعتقد أن طفلا من كل 100 طفل يحمل جينات تجعله أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض السكرى من النوع الأول الذى يعتمد على الأنسولين، ويقول خبراء إن تحليل الدم بوخز الكعب، الذى يجرى عادة بالنسبة لحديثى الولادة لتحديد أى إصابات أخرى يمكن أيضا أن يكتشف هذه الجينات.

وتنعقد الآمال على إمكانية إسهام مسحوق الأنسولين الذى يُعطى للأطفال بالملعقة فى تدريب الجهاز المناعى لتهيئة الأنسولين فى جسم الطفل لمنع الإصابة بمرض السكرى من النوع الأول، ولا توجد حاليا طريقة لمنع الإصابة بهذا المرض.

ويعتبر مرض السكرى من النوع الأول حالة مرضية تدوم مدى الحياة لا ينتج فيها البنكرياس الأنسولين، مما يجعل مستوى الجلوكوز فى الدم مرتفعا للغاية. وقد يتسبب ذلك فى حدوث مشكلات صحية خطيرة.

وفى تعليقه على تلك التجارب، قال الدكتور عباس عرابى، أستاذ السكر والغدد الصماء بكلية طب جامعة الزقازيق، إن كل محاولات منع السكر النوع الأول عن طريق التعامل مع الجهاز المناعى لم تحقق نجاحا، مشيرا إلى أن الطريق الصحيح هو التعامل مع التغييرات الچينية التى تمهد للإصابة للمرض وهو أمر شاق ويحتاج لمزيد من الدراسات والتجارب التى قد تطول لسنين قادمة. فيما قال الدكتور صلاح الغزالى، أستاذ أمراض السكر بجامعة القاهرة، رئيس اللجنة القومية للسكر، إنه من الصعب جدا تحديد الطفل المصاب بالنوع الأول من السكر، وحتى مع الفحص الجينى تكون هناك احتمالية بالإصابة وليس بالتأكيد، وبالتالى فإن الحديث عن محاولات منع الإصابة بالسكر من النوع الأول محاولات غير مجدية حتى الآن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا