الرياضة / المصرى اليوم

الأهلى يفاوض الأرجنتينى راموز دياز لقيادة الفريق بعد مباراة المصرى

اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

يكثف مسؤولو لجنة الكرة بالنادى الأهلى جهودهم من أجل التعاقد مع مدير فنى أجنبى، بديلاً لحسام البدرى، الذى اعتذر عن عدم القيادة الفنية للفريق، عقب الخسارة بهدفين من فريق كمبالا سيتى الأوغندى.

ودخل مسؤولو الأهلى فى عدة مفاوضات مع بعض المديرين الفنيين الأجانب، خلال الساعات القليلة المنقضية، وكان أبزرها مع الأرجنتينى راموز دياز، المدير الفنى السابق لنادى الهلال السعودى، والذى يتمتع بسيرة ذاتية متميزة، جعلته يكون فى مقدمة الترشيحات التى وضعها مسؤولو لجنة الكرة، برئاسة محمود الخطيب، على أن يتولى المهمة بعد مباراة الفريق مع المصرى البورسعيدى.

ولم تقف مفاوضات الأهلى عند دياز، حيث دخل مسؤولو القلعة الحمراء، فى مفاوضات مع السويسرى كريستيان جروس، الذى كان مرشحاً للقيادة الفنية لنادى الزمالك، خلال الساعات القليلة المنقضية، وامتدت المفاوضات إلى الفرنسى هينارد، المدير الفنى للمنتخب المغربى، والذى تقف قيادته للمنتخب المغربى فى كأس العالم، عائقا أمام توليه المهمة الفنية داخل القلعة الحمراء.

وينتظر أن يحسم مسؤولو اللجنة قرارهم فى أسرع وقت ممكن حتى يتسنى للمدير الفنى الجديد قيادة الفريق والدخول فى معسكر إعداد خلال الفترة المقبلة، وإعادة ترتيب الفريق من الداخل فى أسرع وقت وتصحيح الوضع فى البطولة الأفريقية، بعدما تذيل النادى المركز الرابع فى مجموعته برصيد نقطة وحيدة.

وتنتظر لجنة الكرة قدوم حسام البدرى من أوغندا للحصول منه على تقرير شامل عن الفريق، وجميع عناصره، لعرضه على المدير الفنى الجديد، ليكون بمقدوره تكوين وجهة نظر بشأن كل لاعب، قبل اتخاذ أى إجراء بشأن الاستغناء عن أى لاعب، وكذلك الوقوف على حاجته من العناصر التى يرغب تدعيم الفريق بها خلال الفترة المقبلة، والتى سيتم قيدها فى القائمة الأفريقية الثانية للفريق.

يأتى هذا فى الوقت الذى تقدم فيه حسام البدرى، المدير الفنى السابق للأهلى، بالشكر لجماهير النادى الأهلى، وإدارته على الفترة التى قضاها داخل النادى، فى ولايته الثالثة مع الفريق، متمنياً استعادة الفريق مكانته الأفريقية، والفوز بجميع البطولات المقبلة.

كانت حالة من الاستياء الشديد عمت داخل أرجاء النادى، عقب تأزم موقف الفريق فى البطولة الأفريقية عقب خسارته من كمبالا، وقبلها التعادل مع الترجى التونسى فى العرب، وهو الذى دفع الجماهير للمطالبة بالإطاحة بالجهاز الفنى، عقب المواجهة.

من ناحية أخرى، تعود فى الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، بعثة الفريق الأول لكرة القدم بالنادى عائدة من أوغندا، بعد مواجهة كمبالا سيتى، فى رحلة استغرقت 9 ساعات تخللتها ساعتان، ترانزيت، فى مطار أديس أبابا.

وأجرى خالد محمود، طبيب الفريق الأول، اتصالا هاتفيا بالمغربى وليد أزارو، مهاجم الفريق، للاطمئنان على إصابته فى العضلة الخلفية والتى بسببها غاب عن مواجهات الأهلى الأخيرة.

يذكر أن الأهلى منح أزارو راحة سلبية لمدة 6 أسابيع بعد انتهاء موسمه مع النادى بسبب الإصابة.

فيما شدد الطبيب على حقن النيجيرى جونيور أجايى بالبلازما قبل سفره إلى بلاده للحصول على إجازته الصيفية، لافتاً إلى أن حقنة البلازما ستساعد اللاعب فى التخلص من الإصابة فى العضلة الخلفية التى حرمت الفريق من جهوده خلال الفترة الأخيرة.

وأوضح أن حقن أجايى بالبلازما تم بالتنسيق مع طبيب المنتخب النيجيرى الذى رحب بالأمر، وأكد للاعب أن علاجه بهذه الطريقة سيعيده للملاعب قريبا، خاصة أنها تبقى الطريقة المثالية للتعافى من هذه النوعية من الإصابات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا