ManshetNews.com
الارشيف / أخبار العالم / مكه

علماء اليمن: عاصفة الحزم جنبت البلاد كارثة التحول إلى عقيدة إيران الطائفية الفاسدة

واس - عدن

أعرب علماء اليمن عن شكرهم وتقديرهم لدور السعودية في التصدي بحزم للمشروع الإيراني، مؤكدين أن عاصفة الحزم حمت اليمن بعد الله من المد الإيراني وجنبت البلاد كارثة التحول إلى عقيدة إيران الطائفية الفاسدة ومسخ هويتها العربية والإسلامية وإلحاقها بالمشروع الصفوي المدمر.

وأشار وزير الدولة اليمني الشيخ عبد الرب السلامي في ورقته خلال ندوة أقامها برنامج التواصل مع علماء اليمن أمس الأول، تحت عنوان الواقع التعليمي والدعوي في اليمن على ضوء الأحداث، إلى ما يعانيه العلماء والدعاة من استهداف واختطاف وقتل منذ انقلاب ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا إلى اليوم، موضحا أن ميليشيات الحوثي ركزت على استهداف المساجد وتفجيرها واختطاف وقتل وتهجير أئمتها ومنع حلقات تحفيظ القرآن في المساجد التي نجت من التدمير والتفجير.

ودعا العلماء والخطباء والدعاة في بلاده، إلى نشر قيم التعايش والتسامح بين مكونات المجتمع اليمني ومذاهبه، وحث على التزام الوسطية والاعتدال ونبذ التطرف كما هو منهج برنامج التواصل مع علماء اليمن وميثاقه الدعوي، ومحاربة الدعاوى الضيقة العنصرية والمشروعات الصغيرة المناطقية وغيرها.

وأكد وكيل وزارة الأوقاف اليمني الشيخ عبدالسلام الخديري أن التعليم يعد بوابة الولوج إلى المستقبل في أي حضارة وعنوانا لتقدم أي بلد، موضحا أن نصوص الكتاب والسنة مليئة بالأدلة التي تعلي من شأن العلم وأهله، وحذر من مغبة التساهل والتفريط بالعملية التعليمية وتركها بيد الميليشيات الحوثية الإيرانية لتحويل التعليم إلى تعبئة طائفية.

ودعا الحكومة اليمنية إلى تشكيل مجلس وطني أعلى للتعليم على غرار مجلس أعلى للدفاع والأمن لخطورة الأمر على حاضر اليمن ومستقبله.

وشدد مستشار برنامج التواصل مع علماء اليمن الشيخ محمد الوشلي على أن اليمن منذ القرون الثلاثة الأولى من الإسلام كانت على عقيدة أهل السنة والجماعة كلها بلا استثناء، حتى وفد إليها الدخلاء وغيروا بعضا من عقيدة بعض المناطق.

وطالب بأن يتولى العلماء والدعاة مهمة العودة باليمن إلى أصول أهل السنة والجماعة وأن يسهموا في جعل التعليم باليمن بعيدا عن المناكفات والاختلافات.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا