أخبار العالم / الوطن (عمان)

سوريا بدء انسحاب المسلحين من دوما نحو إدلب بعد التوصل لـ (اتفاق)

  • 1/2
  • 2/2

سوريا بدء انسحاب المسلحين من دوما نحو إدلب بعد التوصل لـ (اتفاق)

في السياسة 2 أبريل,2018 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

نفت تعرض مواقع الجيش لعدوان إسرائيلي
دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
أعلنت مصادر متطابقة التوصل الى اتفاق مع جيش الاسلام بشأن مغادرة دوما. وتزامن هذا مع نفي دمشق انباء تعرضها لغارة إسرائيلية. ذكرت وسائل إعلام سورية رسمية امس الأحد أن جيش الإسلام الذي يسيطر على آخر معقل للمعارضة في الغوطة الشرقية توصل فيما يبدو لاتفاق يسمح لمقاتليه بالمغادرة إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا أو التوصل إلى سلام مع الحكومة. وقالت وسائل الإعلام دون الخوض في التفاصيل إن هناك معلومات تشير إلى التوصل لاتفاق أخيرا لإنهاء المواجهة في مدينة دوما، أكبر مركز حضري في ضواحي دمشق الشرقية لا يزال خاضعا لسيطرة المعارضة. وكانت القوات الحكومية السورية حذرت الأسبوع الماضي المقاتلين من مواجهة هجوم عسكري إذا لم يستسلموا. وأفادت مصادر روسية، أمس، عن توصُّل “جيش الإسلام” وموسكو إلى اتفاق بشأن مدينة دوما بالغوطة الشرقية. وذكرت وكالة “سبوتنيك” نقلًا عن مصادر أمنية:” أن الاتفاق يقضي بخروج مقاتلي “جيش الإسلام” وعائلاتهم من دوما بالغوطة الشرقية إلى مدينة جرابلس بريف حلب. وبدورها، كشفت قناة “روسيا اليوم” عن بدء التحضير لنقل نحو 1300 مدنيّ ومسلح من مدينة دوما، نحو الشمال السوري عبر مخيم الوافدين بعد اتفاق جزئيّ مع “جيش الإسلام”.ووفقًا لـ”روسيا اليوم” تتضمّن هذه الدفعة عوائل مقاتلين في “الاتحاد الإسلامي” التابع لـ”فيلق الرحمن” ممن كانوا متبقين في دوما. بدورها اعلنت (سانا)، انه تم التوصل لاتفاق يقضي بخروج مسلحي “جيش الإسلام” من بلدة دوما، آخر معاقل المعارضة المسلحة في الغوطة، باتجاه جرابلس بريف حلب. وبينت الوكالة ان “الاتفاق يقضي بخروج مسلحي “جيش الإسلام” من دوما إلى جرابلس وتسوية أوضاع المتبقين، وتسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة للدولة.” كما ينص الاتفاق، وفقا للوكالة، على “عودة كل مؤسسات الدولة بالكامل إلى مدينة دوما، وتسليم جميع المختطفين المدنيين والعسكريين إضافة إلى جثامين الشهداء وتم، في وقت سابق ،امس ، البدء بإجلاء عدد من مسلحي بلدة دوما بالغوطة الشرقية باتجاه محافظة ادلب، بحسب ما اعلنته (سانا)، في وقت أوضح مصدر امني لوكالة (سبونتيك)، ان اتفاق خروج مسلحي دوما يبدأ بـ”فيلق الرحمن” ثم “جيش الإسلام”. وانتهت أمس الاول السبت عملية إجلاء المسلحين من عائلاتهم من عين ترما وجوبر وعربين وزملكا بالغوطة الشرقية، باتجاه محافظة ادلب، حتى تم الإعلان بأن هذه البلدات أصبحت خالية تماما من الوجود المسلح. وأعلنت القيادة العامة للجيش النظامي، استعادة السيطرة على 28 بلدة ومدينة في الغوطة الشرقية بريف دمشق باستثناء مدينة دوما كما أفادت “سانا” ببدء خروج “عدد من عناصر جيش الاسلام من مدينة دوما في الغوطة الشرقية إلى إدلب” عن طريق ممر مخيم الوافدين فيما نشرت مواقع سورية معارضة معلومات عن بدء التحضير لنقل نحو 1300 مدني ومسلح من مدينة دوما، نحو الشمال السوري عبر مخيم الوافدين بعد اتفاق جزئي مع جيش الإسلام. وحسب النشطاء سيجري نقل هذه الدفعة “الأولى” من مخيم الوافدين بعد أن استكملت عملية تسجيل الأسماء في أعقاب التظاهرات لإخراجهم من المدينة الوحيدة المتبقية خارج سيطرة الجيش في الغوطة الشرقية. وتتضمّن هذه الدفعة عوائل مقاتلين في الاتحاد الإسلامي التابع لفيلق الرحمن ممن كانوا متبقين في دوما. وتبقى مسألة خروج هذه الدفعة من دوما مبهمة حيث أكد رامي عبد الرحمن مدير ما يعرف بالمرصد السوري أن 1300 شخص خرجوا من دوما باتجاه الشمال، منوها بأن العملية جرت بدون أي اتفاق مع “جيش الإسلام”، إنما بمبادرة أهلية تضمنت إرسال أسماء للطرف الروسي كي يسمح لهم بالخروج باتجاه الشمال السوري. في سياق متصل اعلنت قاعدة حميميم العسكرية التابعة لوزارة الدفاع الروسية،أمس، أن وجود تنظيم “داعش” في جنوب دمشق يُعتبر مؤقتاً، وسيتم القضاء عليه قريباً. وأوضحت ” أنه سيتم القضاء على تنظيم “داعش” بجنوب دمشق في أقرب وقت ممكن مالم يتمكن السكان المحليون من طردهم. وكانت قاعدة حيمميم اعلنت في وقت سابق انها تسعى إلى إجراء عمليات عسكرية وسياسية في محيط العاصمة دمشق وريفها بهدف إنهاء التواجد المسلح غير الشرعي بشكل كامل من جانب اخر نفت سانا صحة الأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام عن غارات للعدو الإسرائيلي على مواقع للجيش العربي السوري شمال المحافظة . وكانت تقارير إعلامية أكدت شن طائرات يُرجح أنها إسرائيلية غارات على اللواء 89 قرب بلدة جباب في ريف درعا. و لم يعلق الجيش الإسرائيلي على هذه الأنباء. في سياق متصل كشف نائب عراقي عن مساع عراقية عربية حثيثة لإعادة عضوية سوريا في الجامعة العربية مؤكدا أن إعادة سوريا إلى وضعها الطبيعي سيسهم في استقرار حدود بلاده وتحصينها ضد الهجمات الإرهابية. وقال النائب جاسم محمد جعفر ، إن “العراق ومصر والجزائر وتونس يدعمون وبقوة عودة سوريا إلى وضعها الطبيعي وإعادة عضويتها في الجامعة العربية”.وأضاف: “مصر هي اللاعب الأبرز كونها حليف قوي مع روسيا وهي من تسيطر إداريا على الجامعة العربية ما يجعل دعمها للملف إيجابيا جدا”.وأضاف أن العراق يدعم تلك التوجهات من خلال وزارة الخارجية لارتباط استقرار الأوضاع على الحدود بعودة سوريا إلى وضعها الطبيعي، موضحا أن “تلك الدول لا يهمها بقاء بشار الأسد من عدمه”، حيث أن استقرار سوريا يصب في صالح الشرق الأوسط والمنطقة العربية. من جانبه أعرب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة في جنيف غينادي غاتيلوف عن أمله في أن تتمكن موسكو قريبا من تسليم المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا قائمة أعضاء لجنة الدستور السوري المحتملين. وذكر غينادي غاتيلوف في تصريحات صحفية ، أمس ، أنه “يجري في الوقت الراهن بحث القائمة مع الحكومة السورية”, مضيفا “نأمل أن تنجز عملية التنسيق في القريب العاجل وأن يتم تسليم القائمة للموفد الدولي لكي يتمكن من مواصلة جهوده بشأنها”.
غاتيلوف إلى أن “دمشق قد استلمت القائمة المذكورة من الدول الضامنة، وسيتم تسليمها لستيفان دي ميستورا بعد أن تبدي السلطات السورية رأيها في الأشخاص المشمولين في القائمة

2018-04-02

نفت تعرض مواقع الجيش لعدوان إسرائيلي
دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
أعلنت مصادر متطابقة التوصل الى اتفاق مع جيش الاسلام بشأن مغادرة دوما. وتزامن هذا مع نفي دمشق انباء تعرضها لغارة إسرائيلية. ذكرت وسائل إعلام سورية رسمية امس الأحد أن جيش الإسلام الذي يسيطر على آخر معقل للمعارضة في الغوطة الشرقية توصل فيما يبدو لاتفاق يسمح لمقاتليه بالمغادرة إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا أو التوصل إلى سلام مع الحكومة. وقالت وسائل الإعلام دون الخوض في التفاصيل إن هناك معلومات تشير إلى التوصل لاتفاق أخيرا لإنهاء المواجهة في مدينة دوما، أكبر مركز حضري في ضواحي دمشق الشرقية لا يزال خاضعا لسيطرة المعارضة. وكانت القوات الحكومية السورية حذرت الأسبوع الماضي المقاتلين من مواجهة هجوم عسكري إذا لم يستسلموا. وأفادت مصادر روسية، أمس، عن توصُّل “جيش الإسلام” وموسكو إلى اتفاق بشأن مدينة دوما بالغوطة الشرقية. وذكرت وكالة “سبوتنيك” نقلًا عن مصادر أمنية:” أن الاتفاق يقضي بخروج مقاتلي “جيش الإسلام” وعائلاتهم من دوما بالغوطة الشرقية إلى مدينة جرابلس بريف حلب. وبدورها، كشفت قناة “روسيا اليوم” عن بدء التحضير لنقل نحو 1300 مدنيّ ومسلح من مدينة دوما، نحو الشمال السوري عبر مخيم الوافدين بعد اتفاق جزئيّ مع “جيش الإسلام”.ووفقًا لـ”روسيا اليوم” تتضمّن هذه الدفعة عوائل مقاتلين في “الاتحاد الإسلامي” التابع لـ”فيلق الرحمن” ممن كانوا متبقين في دوما. بدورها اعلنت (سانا)، انه تم التوصل لاتفاق يقضي بخروج مسلحي “جيش الإسلام” من بلدة دوما، آخر معاقل المعارضة المسلحة في الغوطة، باتجاه جرابلس بريف حلب. وبينت الوكالة ان “الاتفاق يقضي بخروج مسلحي “جيش الإسلام” من دوما إلى جرابلس وتسوية أوضاع المتبقين، وتسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة للدولة.” كما ينص الاتفاق، وفقا للوكالة، على “عودة كل مؤسسات الدولة بالكامل إلى مدينة دوما، وتسليم جميع المختطفين المدنيين والعسكريين إضافة إلى جثامين الشهداء وتم، في وقت سابق ،امس ، البدء بإجلاء عدد من مسلحي بلدة دوما بالغوطة الشرقية باتجاه محافظة ادلب، بحسب ما اعلنته (سانا)، في وقت أوضح مصدر امني لوكالة (سبونتيك)، ان اتفاق خروج مسلحي دوما يبدأ بـ”فيلق الرحمن” ثم “جيش الإسلام”. وانتهت أمس الاول السبت عملية إجلاء المسلحين من عائلاتهم من عين ترما وجوبر وعربين وزملكا بالغوطة الشرقية، باتجاه محافظة ادلب، حتى تم الإعلان بأن هذه البلدات أصبحت خالية تماما من الوجود المسلح. وأعلنت القيادة العامة للجيش النظامي، استعادة السيطرة على 28 بلدة ومدينة في الغوطة الشرقية بريف دمشق باستثناء مدينة دوما كما أفادت “سانا” ببدء خروج “عدد من عناصر جيش الاسلام من مدينة دوما في الغوطة الشرقية إلى إدلب” عن طريق ممر مخيم الوافدين فيما نشرت مواقع سورية معارضة معلومات عن بدء التحضير لنقل نحو 1300 مدني ومسلح من مدينة دوما، نحو الشمال السوري عبر مخيم الوافدين بعد اتفاق جزئي مع جيش الإسلام. وحسب النشطاء سيجري نقل هذه الدفعة “الأولى” من مخيم الوافدين بعد أن استكملت عملية تسجيل الأسماء في أعقاب التظاهرات لإخراجهم من المدينة الوحيدة المتبقية خارج سيطرة الجيش في الغوطة الشرقية. وتتضمّن هذه الدفعة عوائل مقاتلين في الاتحاد الإسلامي التابع لفيلق الرحمن ممن كانوا متبقين في دوما. وتبقى مسألة خروج هذه الدفعة من دوما مبهمة حيث أكد رامي عبد الرحمن مدير ما يعرف بالمرصد السوري أن 1300 شخص خرجوا من دوما باتجاه الشمال، منوها بأن العملية جرت بدون أي اتفاق مع “جيش الإسلام”، إنما بمبادرة أهلية تضمنت إرسال أسماء للطرف الروسي كي يسمح لهم بالخروج باتجاه الشمال السوري. في سياق متصل اعلنت قاعدة حميميم العسكرية التابعة لوزارة الدفاع الروسية،أمس، أن وجود تنظيم “داعش” في جنوب دمشق يُعتبر مؤقتاً، وسيتم القضاء عليه قريباً. وأوضحت ” أنه سيتم القضاء على تنظيم “داعش” بجنوب دمشق في أقرب وقت ممكن مالم يتمكن السكان المحليون من طردهم. وكانت قاعدة حيمميم اعلنت في وقت سابق انها تسعى إلى إجراء عمليات عسكرية وسياسية في محيط العاصمة دمشق وريفها بهدف إنهاء التواجد المسلح غير الشرعي بشكل كامل من جانب اخر نفت سانا صحة الأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام عن غارات للعدو الإسرائيلي على مواقع للجيش العربي السوري شمال المحافظة . وكانت تقارير إعلامية أكدت شن طائرات يُرجح أنها إسرائيلية غارات على اللواء 89 قرب بلدة جباب في ريف درعا. و لم يعلق الجيش الإسرائيلي على هذه الأنباء. في سياق متصل كشف نائب عراقي عن مساع عراقية عربية حثيثة لإعادة عضوية سوريا في الجامعة العربية مؤكدا أن إعادة سوريا إلى وضعها الطبيعي سيسهم في استقرار حدود بلاده وتحصينها ضد الهجمات الإرهابية. وقال النائب جاسم محمد جعفر ، إن “العراق ومصر والجزائر وتونس يدعمون وبقوة عودة سوريا إلى وضعها الطبيعي وإعادة عضويتها في الجامعة العربية”.وأضاف: “مصر هي اللاعب الأبرز كونها حليف قوي مع روسيا وهي من تسيطر إداريا على الجامعة العربية ما يجعل دعمها للملف إيجابيا جدا”.وأضاف أن العراق يدعم تلك التوجهات من خلال وزارة الخارجية لارتباط استقرار الأوضاع على الحدود بعودة سوريا إلى وضعها الطبيعي، موضحا أن “تلك الدول لا يهمها بقاء بشار الأسد من عدمه”، حيث أن استقرار سوريا يصب في صالح الشرق الأوسط والمنطقة العربية. من جانبه أعرب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة في جنيف غينادي غاتيلوف عن أمله في أن تتمكن موسكو قريبا من تسليم المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا قائمة أعضاء لجنة الدستور السوري المحتملين. وذكر غينادي غاتيلوف في تصريحات صحفية ، أمس ، أنه “يجري في الوقت الراهن بحث القائمة مع الحكومة السورية”, مضيفا “نأمل أن تنجز عملية التنسيق في القريب العاجل وأن يتم تسليم القائمة للموفد الدولي لكي يتمكن من مواصلة جهوده بشأنها”.
غاتيلوف إلى أن “دمشق قد استلمت القائمة المذكورة من الدول الضامنة، وسيتم تسليمها لستيفان دي ميستورا بعد أن تبدي السلطات السورية رأيها في الأشخاص المشمولين في القائمة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا