ManshetNews.com
الارشيف / أخبار العالم / يمانيون

تصريح رئيس اللجنة الثورية العليا لوكالة الأنباء الأمريكية أسوشييتد برس بشأن الاعتداء على سورية

يمانيون – خاص

قال محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا في ​​حديث إلى وكالة أسوشيتد برس الأمريكية إن أنصارالله “ترفض وتدين أي اعتداء على أي دولة مستقلة، عربية أو غير عربية”.

وأضاف إن “الإجراءات السياسية” التي اتخذتها الولايات المتحدة لا تساعد إلا على تغذية استياء متزايد تجاه واشنطن في العالم العربي، ووصف الهجمات الأخيرة بأنها “خطر يهدد السلام والأمن العالميين”.

ودعا الحوثي جميع السوريين إلى “الانتقام العين بالعين” واستهداف قواعد الولايات المتحدة في المملكة العربية السعودية، وتلك الخاصة بحلفائها، فرنسا وبريطانيا، في جميع أنحاء المنطقة.

وقال محمد علي الحوثي “نرفض وندين أي عدوان على أي دولة مستقلة، عربية أو غير عربية. موقفنا من سوريا هو موقف الرفض والإدانة لهذا العدوان. يجب أن يكون هناك احترام للقانون الدولي. ومرة ​​أخرى، يجب أن يكون هناك احترام للقانون الدولي يجب أن يكون هناك احترام لسيادة الدول المستقلة، ما عانينا في اليمن هو عدم احترام سيادة الدولة، لذلك يجب ألا نقبل هذه النتيجة على الآخرين، لا في سوريا أو في أي مكان آخر.

وشدد الحوثي على أنه “يجب احترام الناس وإرادتهم، ويجب احترام الدولة وسيادتها واستقلالها”.

وأضاف “اليوم ، تتحرك الولايات المتحدة من أجل مصالح معينة، تشاركها بالفعل المملكة العربية السعودية، في مصلحة إسرائيل.

واعتبر الحوثي أن “العمل السياسي الذي تقوم به الولايات المتحدة يخدم السخط المتزايد عليها في العالم العربي، لذلك سوف تجني الدمار.”

وأكد الحوثي أن “الكثيرين من الشعب اليمني لديهم وعي، ولدى الشعب العربي وعي، ولدى الشعب السوري وعي كامل بالسياسة الأمريكية، ونحن نعتبر ما يحدث اليوم خطراً يهدد السلام والأمن العالميين. لقد نصحنا بأن يكون هناك حوار مباشر ولجان تحقيق مستقلة للتحقق من أي حادث”.

وختم الحوثي تصريحاته مخاطباً الشعب السوري بأنه “إذا التزم الصمت تجاه هذا العدوان ، فسوف يتم استهدافك أكثر من الآن، لذا نوصي باستهداف جميع الدول المتحالفة  ضدكم، أمريكا لديها قواعد في المملكة العربية السعودية، فرنسا وبريطانيا لديها قواعد في الشرق الأوسط ودول الخليج، يستطيع (السوريون) الرد على العين بالعين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا