أخبار العالم / اليمن السعيد

التفاصيل المأساوية لمقتل عميدة كلية الإعلام بجامعة عدن وعائلتها

كشفت مصادر مقربة من عائلة الدكتورة الأكاديمية نجاة علي مقبل، والتي تم اقتحام شقتها وقتلها هي وعدد من أفراد عائلتها مساء يوم الأربعاء الفائت، عن تفاصيل وملابسات جديدة في الواقعة المأساوية.

 

المصادر التي تواصل بها (المشهد اليمني) وكانت تسكن في ذات العمارة التي تمت فيها الجريمة أكدت أن مسلحاً قام بطرق باب الشقة التي تسكن بها الدكتورة نجاة، ثم ما إن فتحت له الباب حتى باشر رميها بالرصاص قبل أن يكمل جريمته بقتل نجلها وحفيدتها.

 

مشيراً بأن الدكتورة نجاة هي قريبة أحمد الصوفي السكرتير الصحفي السابق للرئيس المقتول علي عبدالله صالح، حيث أنها شقيقة زوجته.

 

وعن ملابسات الحادثة قالت المصادر أن القاتل كان يعمل لدى الأسرة سائقاً، وفي ذات يوم الجريمة اتصلت به الدكتورة نجاة بغرض إيصالهم، لكنه اعتذر وقال لهم أنه مريض، ثم بعدها بساعة اتصل هو بهم، فأخبروه أنهم قد أخذوا سيارة تاكسي أخرى.

 

ويتابع المصدر: لم تكن ردة فعله طبيعية، حيث قام فوراً بتهديدهم قائلاً: با أشتري سلاح آلي وبا أجي أقتلكم واحد واحد.

 

وأضاف: حوالي الساعة العاشرة مساء قام السائق بطرق باب شقة الضحايا، لتفتح له الدكتورة نجاة الباب، فقام على الفور بإفراغ عدة رصاصات في جسدها، وحين سمع نجلها ذلك هرع الى الصالة ليباشره السائق المسلح برصاصات أردته قتيلاً، ثم بعد ذلك دخل الغرفة وقتل طفلته.

 

المصدر أشار أيضاً الى نجاة زوجة نجل الدكتورة نجاة من الموت المحقق حين هم بإطلاق النار عليها لكن لم يكن في خزنة الذخيرة أية رصاصات متبقية، قبل أن يهرع سكان العمارة باقتحام المكان والقبض على القاتل.

 

وحول أسباب ودوافع الجريمة، تواصل (المشهد اليمني) مع مصدر أمني مطلع لمعرفة أقوال القاتل، لكن المصدر الأمني أكد أن الدوافع لا تزال غامضة حتى اللحظة، إلا أنه أكد أن القاتل حين سئل عن سبب إقدامه على ذلك أجاب بالقول: لقد قمت بتطبيق شرع الله.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا