أخبار العالم / الكويتية

الكويت تطالب باتخاذ تدابير تسهم في توفير الحماية الدولية للشعب ...

أكد الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية اليوم الخميس، أن دولة الكويت تطالب باتخاذ إجراءات وتدابير تسهم في توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الشيخ صباح الخالد خلال ترؤسه وفد دولة الكويت المشارك في الاجتماع الطارئ لجامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية في دورته غير العادية الذي عقد بناء على طلب المملكة العربية السعودية لبحث تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفيما يلي نص الكلمة 

(بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه)

معالي الأخ عادل بن أحمد الجبير وزير خارجية المملكة العربية السعودية الشقيقة     رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري العربي

معالي أصحاب المعالي والسعادة رؤساء الوفود المشاركة في الاجتماع الطارئ لجامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية في دورته غير العادية وذلك لبحث تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة

معالي الأخ أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية

الأخوات والأخوة... الحضور الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بدايةً أود أن أتقدم بأحر التعازي وصادق المواساة للحكومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني الشقيق ولأُسر الضحايا الأبرياء الذين استشهدوا خلال الأحداث الأخيرة سائلا المولى عز وجل أن يتقبلهم شهداء في جناته ويلهم  أهلهم وذويهم جميل الصبر والسلوان كما أعرب عن تمنياتي بالشفاء العاجل لآلاف الفلسطينيين اللذين أُصيبوا جراء الهجوم السافر الذي شنته قوات الاحتلال الاسرائيلية يوم الاثنين الماضي.

أما بعد يتزامن اجتماعنا الطارئ اليوم بعد الأحداث الدامية والمؤسفة التي شهدها قطاع غزة حيث تستمر اسرائيل بانتهاكها لقرارات مجلس الأمن والمعاهدات والقوانين الدولية وجددتها مؤخرا بارتكابها مجازر دامية على حدود غزة أودت بحياة ما يزيد عن 60 مواطن فلسطيني بينهم أطفال وإصابة ما يزيد عن 2700 آخرين.

ان عجز مجلس الأمن بالاضطلاع بمهامه في حفظ السلم والأمن الدوليين قد سمح لاسرائيل الاستمرار بهذه الانتهاكات المتكررة للقانون الدولي وللقانون الدولي لحقوق الانسان ولكافة القرارات الدولية ذات الصلة الأمر الذي دعا دولة الكويت - العضو العربي في مجلس الأمن - الى المسارعة في طلب عقد جلسة طارئة للمجلس يوم الثلاثاء الماضي تماشياً مع حجم هذا الحدث المأساوي للأشقاء في فلسطين.

كما سعت دولة الكويت وبتنسيق كامل مع حكومة دولة فلسطين الشقيقة خلال الأسابيع القليلة الماضية لاصدار ثلاثة بيانات آخرها كان قبل ثلاثة أيام وكان يدعو ضمن أمور أخرى الى اجراء تحقيق دولي وشفاف ومستقل في المجازر التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني الأعزل ومحاسبة مرتكبيها الا أنها وللأسف لم ترَ هذه المساعي النور.

أصحاب المعالي

ان دولة الكويت تطالب باتخاذ إجراءات وتدابير تسهم في توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الشقيق ونؤكد على ما نص عليه قراري مجلس الأمن 605 و904 بشأن انطباق اتفاقية جنيف الرابعة على ما يجري في الأرض الفلسطينية المحتلة وضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الاعزل الذي تشبعت قضيته قرارات أممية ودولية مضامينها الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني وتطلعاته السياسية المشروعة الا أنه وللأسف وبسبب تعنت الجانب الاسرائيلي وعدم انصياعه للالتزامات الدولية فقد حال ذلك دون تحقيق أي تقدم ملموس منذ بدء الاحتلال الإسرائيلي عام 1967.

كذلك ينتابنا قلق عميق ازاء السياسات والتدابير والاجراءات الأحادية التي تتخذها إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال والتي تهدف لتغيير الحقائق على الأراضي المحتلة وهي انتهاكات غير قانونية وغير شرعية وتمثل انتهاكا صارخاً للقرارات والمرجعيات الدولية ذات الصلة وبالأخص قرارات مجلس الأمن242 و 334 و 465 و 476 و 478 و 2334 والتي تؤكد أن جميع الإجراءات والقرارات الأحادية التي تستهدف تغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم في الأراضي المحتلة أو فرض واقع جديد عليها تعتبر لاغية وباطلة ولن توجد حقا ولن تنشئ التزاما كما أنها تعتبر خرقا صريحاً للاتفاقات الموقعة التي نصت على عدم اتخاذ أي خطوات من شأنها الاجحاف بنتائج مفاوضات الوضع النهائي وبما فيها القدس والتي تؤكد أن القدس قضية من قضايا الوضع النهائي وأن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية التي لن يتحقق الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة الا بقيامها حرة مستقلة ذات سيادة وفق حدود الرابع من يونيو لعام 1967 ووفق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

أصحاب المعالي

وفي الختام نجدد تضامننا ووقوفنا الى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق في الدفاع عن قضيته العادلة وحقوقه المشروعة بما في ذلك حقوقه التاريخية والثابتة في القدس والتي كفلتها قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة مجددين موقف دولة الكويت الثابت في الدفاع عن قضية فلسطين باعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى وذلك من خلال عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن مجددين دعمنا لجميع المقترحات الداعية الى تشكيل آلية تحقيق مستقلة بشأن هذه الانتهاكات الاسرائيلية المتكررة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته).

وضم وفد دولة الكويت المشارك كلا من مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح ومساعد وزير الخارجية لشؤون الوطن العربي السفير عزيز الديحاني ومندوب دولة الكويت الدائم لدى جامعة الدول العربية أحمد البكر وعدد من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا