أخبار العالم / أبابيل نت

عندما يتحول المهندس الى ارهابي

سام الغباري

كان “أسامة المداني” مهندسًا في ماليزيا ، تعلم في كنف الجمهورية التي ساقته ليكون آدميًا ، إنسانًا يُحب البلد التي ولد فيها ليخدم ترابها ويرد أفضالها بالعمل الصالح والبناء والتعمير .. فجأة ارتدى “اسامة” زي الحوثيين ، صبغ وجهه بعلامات المحارب ، وعصب رأسه بخرقة حمراء مكتوب عليها “أشداء على الكفار” ! ، – نحن الكفار – ملتحقًا بصفوف المعتدين على مدن اليمن ، أغار عليهم بالسلاح وتضمخت يده بالدم ، نسي المخططات والمشاريع وقبعة المهندس الصفراء ، هدم البيوت التي تعلم أن يبنيها ، وقتل الناس الذين انتظروا منه الخير والسلام .

..

ما الذي جعله متوحشًا ؟ ألا تسئلون أنفسكم ؟ ، هناك سر دفين لمعرفة أسباب التوحش الهاشمي على اليمنيين ، لغز ليس وليد اللحظة ، بركان مجهول انفجر بعد عقود من الاحتشاء والضغينة ليلقي بحممه على نفسه وعلى المجتمع والدولة والنظام ، زلزال هدم كل شيء فوقه ، ذنب ثقيل تورمت به الأسر الهاشمية حتى احتقنت واحمّرت وانفجرت دون سابق إنذار .. هو ذنب الولاية وزلزال السلالية وبركان العرقية وظن الاصطفاء ، هو دين قديم عاش في أوساطنا بإسم الاسلام ، ونبي آخر لا يعترف به أحد سواهم ، رسالة بلا رسول .

..

الهاشمي ضحية الهاشمية ، أخذته من رخاءه لتلقي به في جحيم المعركة ، نزعت عنه لطفه وأناقته وأجبرته التوحش على كل من حوله وهدم صداقاته والتعامل بغدر في ظهور معارفه ! ، هل كان بحاجة إلى فعله الآثم ليصل الى القبر بدلًا عن السلطة ؟ .. حتى في أخطر الامبراطوريات الوثنية لم يُعامل العرق البشري بهذا المستوى من الفوقية ، النظرية القومية التي تجعل من العرق أساس القومية انتهت بالنازية ، حتى النازية كانت تحدد شعبًا بعينه ، وتتحدث عن نبوغه ، في اليمن شيء آخر .. فكرة مريضة وخطيرة تختار عرقًا دينيًا من داخل الشعب لتحصر فيه الولاية ، ومن ينتمي إليها ولو كان في أقصى قرية يمنح حق السيادة والقيادة ، ما دونهم عبيد وموظفين ، أجراء لا فضل لهم .. تحول الهاشميون الى قبيلة ضخمة لا حدود لها ، لا جغرافيا تحكمها ، ولا أعراف تلجمها ، ولا مخاوف تحد من سيطرتها . استولت القبيلة السرطانية على سلاح الجيش وأمرت عناصرها بالنهوض من مراقدهم للجلوس على كرسي الولاية ، جارك الهاشمي صار مشرفًا عليك وآمرًا ناهيًا بلا قانون سوى أنه من “آل البيت ” – كما يزعم – وأكثرهم حيادًا تحول الى جاسوس يرصد أنفاسك ويحصي منشوراتك ويراقب أحاديثك .

..

– الولاية التي يدين بها الهاشميين صيغة ربوبية تنازع الله في حقه كإله لا يحاسب ، وخالق لا شريك له .. فكرة فرعونية “أنا ربكم الأعلى” وسيدكم الذي لا يخطئ ومولاكم المقدس ! ، لحظة جنون غامر تقتحم كل شيء وإذا امتلكت اسباب القوة انتجت العنف فورًا .

يقول محمد الحزمي الادريسي – وهو هاشمي في حزب الاصلاح – أن المصالحة مع الحوثيين ممكنة ! ، هل يستطيع “الحزمي” اقناع عبدالملك الحوثي بالتخلي عن فكرته كإمام فوق القانون ؟ ، فوق السلطة ، فوق الناس ، فوق الشعب .. المصالحة مع الحوثيين في ظل امتلاكهم السلاح واستمرارهم بالقتال وهمٌ وقح ، وخيال غبي ودسيسة واضحة على الشرعية ، وخيانة للتضحيات الجسيمة .. يجب أن ينكسروا عسكريًا ، ويهربوا في شعاب الجبال ويومها قد نصالحهم بإسبال الأمان عليهم شريطة أن يعودوا مواطنين صالحين بلا سلاح .. الحزمي يفكر كوغد ، ولا يتحدث كيمني .. يرمي حجرًا في وضع معقد مدعيًا براءة لا وجه لها إلا انقاذ من تبقى في المشهد الأخير .

..

في حصار السبعين لم يكن الخميني موجودًا ، ولم تكن العمامة السوداء قد طافت لبنان والبحرين والكويت والعراق ، نسخة الصراع اليوم مخيفة جدًا ، وتكرار صلح الأمس لن يعيد لليمنيين شيئًا وسينتصر الذين اعتقدنا أننا هزمناهم ، ولن نستطيع منعهم من إدعاء فوزهم على سبعة عشر دولة بطائراتها وبوارجها وعتادها ومالها .. وإن قلنا كثيرًا عن “نوايانا الحسنة” وطيبتنا وحرصنا على الدم اليمني ! ، فلا أحد سيلتفت الى ضميرك الغبي ، ولن يجرؤ كائن بعدها على تحديهم فيما يفعلون ويمضون ! .

..

حينها سنبحث عن “عاصفة أخرى” ولن نجد إلا الغبار والريح .. والموت بلا وطن أو منفى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا