أخبار العالم / النشرة (لبنان)

مركز سرطان الأطفال:من الوهم الإعتقاد أن مستقبل الأطفال الناجين من السرطان سيكون مأسوياً

if(isMobile){ googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-news-under-image-m'); });}

وأكّد المركز، في المنشور الذي أصدره، أن "من الوهم الإعتقاد أن مستقبل الأطفال الناجين من سرطان الأطفال سيكون مأسوياً وحزيناً وكئيباً، وأنهم لن يحظوا أبداً بحياة طبيعيّة، فالصحيح أن ثمة حياة جديدة طبيعية بعد النجاة من سرطان الأطفال، وباستطاعة معظم الناجين العودة إلى المدرسة، والإندماج بفاعلية مع عائلتهم وأصدقائهم ومجتمعهم، وخصوصاً أنهم يكونون محاطين برعاية الداعمة من أفراد العائلة، والأساتذة، ومقدّمي الرعاية، والأصدقاء، الجيران، والمجتمع بشكل عام".

وأشار المركز الى أن "من الخطأ الإعتقاد إن الأطفال الناجين من مرض السرطان سيحملون معهم دائماً وصمة السرطان عند بلوغهم سن الرشد، وسيتعرضون للتمييز في مجتمعهم وفي زواجهم وفي عملهم"، منوهاً الى أنه "لاحظ أن الناجين، في معظم الدول، يُعتبرون أبطالاً، ويُنظَر إليهم على أنهم محاربون تغلّبوا بشجاعة على مرض السرطان، وعلى أنّهم الدليل الحيّ على إمكان الإنتصار على هذا المرض".

كما شدد على "أهمية الشهادات العلنية للناجين عن قصص شفائهم وحقيقة الحياة الثانية التي كُتِبَت لهم"، معتبراً أن "هذه الشهادات أداة فاعلة للتوعية وكسر الوصمة والتصدّي لأيّ تمييز ممكن".

وأكّد المركز "عدم صحّة الإعتقاد أن الأطفال الناجين من السرطان يشكّلون مخاطر صحّية على الآخرين"، مشدداً على أن "سرطان الأطفال ليس معدياً، ولا يمكن أن ينتقل عبر فيروس، وبالتالي لا خطر إطلاقاً على الأولاد الآخرين الذين يلعبون أو يتعاطون معهم".

وتابع المركز بالقول أنه "ليس صحيحاً أن جميع الناجين يعانون قصوراً جينياً ومشاكل خصوبة وإنجاب، وأنهم لا يمكن أن يُرزقوا أولاداً عندما يتزوجون، فصحيح أن بعضهم قد يعاني مشاكل من هذا النوع، لكنّ هذا الأمر لا ينطبق على الغالبيّة العظمى من الناجين، إذ أن مشاكل الخصوبة تتوقف على نوع السرطان الذي أصيبوا به سابقاً، وعلى طريقة معالجته".

أما عن الاعتقاد الخاطئ بأنّ الأولاد الناجين من السرطان يعيشون حياة قصيرة، فأوضح المركز أن"اثنين من كل ثلاثة ناجين لديهما مخاطر مرتفعة من مفاعيل متأخرة للسرطان الاساسي الذي أصيبوا به، وومعرّضان لإمكان معاودته أو ظهور سرطانات في أجزاء أخرى من الجسم، لكنّ هذا لا يؤثّر بالضرورة على طول الحياة، فمدّة الحياة مرتبطة بطبيعة ​الآثار​ اللاحقة التي قد تظهر، وبتشخيص أي ورم سرطاني جديد في الوقت المناسب، وكذلك بالعلاج الأساسي للسرطان الأول، وبمدى ملاءمته".

كما نبه إلى أن "من الخطأ الإعتقاد أن الأطفال الناجين من السرطان لا يعودونبحاجة إلى متابعة مستمرّة بعد شفائهم"، مؤكداً أن"هذه المتابعة تبقى مهمّة، إذ ثمة احتمالات عالية بأن يعاود المرض الظهور، والناجون معرّضون لظروف صحّية مزمنة مرتبطة بالعلاج الأساسيّالذي خضعوا له سابقاً. وبالتالي، ثمة أهمية كبيرة للمراقبة المنتظمة بغية الرصدوالتشخيص المبكرينلأي مشاكال صحية جديدة، ومعالجتها في الوقت المناسب".

وتابع المركزب بالقول "من الخطأ الظنّ أن الأداء المدرسي والجامعي والمهني للأطفال الناجين من السرطان سيكون ضعيفاً"، ذاكراً أنه "صحيح أن بعضهم قد يعاني صعوبات معرفيّة أو تعلّمية ولكن ذلك لا ينطبق على الجميع. فمعظم الناجين يقدّمون أداء عالياً ويتفوّقون في تعليمهم وفي أعمالهم".

ونبّه المركز إلى أن "مَقولَة عدم إعلام الأطفال والمراهقين بأنّهم عانوا مرض السرطان غير سليمة، فالعكس مطلوب"، لافتاً إلى أن "ثمّة معلومات ملائمة لكلّ سنّ يمكن إطلاعهم عليها لمساعدتهم على تفهّم وضعهم".

وشدّد على "أهمية ذلك بالنسبة إلى المراهقين والبالغين ​الشباب​، إذ هم بحاجة إلى أن يشعروا بأنّهم قادرون على تحمّل مسؤوليّة صحّتهم".

وتجدر الإشارة إلى أنّ مركز سرطان الأطفال في لبنان يسعى منذ تأسيسه في 12 نيسان 2002 إلى توفير العلاج لأي طفل مصاب بالسرطان، من دون تحميل الأهل أيّة تكلفة مادية بالإضافة الى نشر التوعية العامة عن المرض وأحدث العلاجات والعناية صحية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا