أخبار العالم / اليمن العربي

اليمن العربي: عاصفة تحرير الحديدة تخلع قناع الجزيرة وتصدم أنصارها (تقرير خاص)

تسببت معركة الحديدة بانكشاف اقنعة قناة الجزيرة امام بعض المغرر بهم ممن كانوا يقعون ضحية لاكاذيبها وزخارفها بادعاء بالمهنيه و انكشفت بوقوفها المباشر مع الميليشيات الحوثية .

واكد مراقبون أن تغطية الجزيرة في الحديدة جعلتها مفضوحة امام انصارها المخدوعين بخطابها المتلون بعد ان تعمدت خدمة الميليشيات في التحريض على التحالف العربي وعلى الحكومة الشرعية لمنع عملية الحديدة .

المراقبون اشاروا لان تقارير الجزيرة حاولت منذ البداية تصوير تحرير الحديده من الميليشيات الايرانية بأنه سيجعل الحديده امام كارثة انسانية وحاولت التغطية التي تسعى للفتنة وشق الصف بين القوات المشتركة -قوات ألوية العمالقة ، المقاومة التهاميه، المقاومة الوطنية -، كما صورت عملية تحرير الحديدة بانها هجوم عى المدينة وعلى المدنيين .

وانكشفت الجزيرة من خلال الاستنفار مع بدء عملية النصر الذهبي من خلال الانحياز بالتغطيه الاخبارية للميليشيات الحوثية والترويج لمزاعمها . وواجهت بالمقابل انتقادات حادة وساخرة في مواقع التواصل وصلت لبعض المغرر بهم ممن كانوا يعتبرونها مهنيه ونقل مغردين عن الكاتب الغفوري قوله " يقترب عمر قناة الجزيرة من ربع قرن، وبالرغم من أنه ليس عمراً بالغ الكبر إلا أنه كاف للقول: ومن نعمره ننكسه في الخلق "

ومن مزاعم الجزيرة نشر تقرير بعنوان : الإماراتيون يهاجمون الحديدة في واحدة من أكبر معاركهم في اليمن رغم التحذيرات الدولية.. هل أصبح التحالف العربي مجرد غطاء ليس أكثر؟

وقال نادر مغرد: كلما زاد بكائيات و نباح الجزيرة و اختراع اسامي لجان حقوقية من الخيال في تغطيتها لما يحصل في الحديدة استبشر خيرا و تغمرني الفرحه. ايام الحوثي قليلة. و بعدها نتفرغ في قص لسان الكلب المشرد الذي لم يترك مكان الا و نبح منه.

 وحتى الاعلامي التونسي محمد الهاشمي الحامدي قال : عندي نصيحة لقناة الجزيرة وحكام قطر :الحصار الذي تفرضه عليكم السعودية والامارات لا يجب ان ينسيكم انكم عارضتم الإنقلاب الحوثي في اليمن وقاتلتم ضده لسنتين.العدل ينجيكم والمبادئ. والعدل هنا واضح: أن تتحرر الحديدة ويسقط انقلاب الحوثي ويعود اليمن لكل اليمنيين دون استثناء".

وقال الاعلامي في الحكومة الشرعية ياسر الحسني: لم نجد فرق بين تغطية قناة الجزيرة لعملية النصر الذهبي وقناة العالم الإيرانية! قليلاً من المهنية ياهؤلاء ".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا