الارشيف / أخبار العالم / المصريون

محكمة مغربية تبرئ معتقلاً سابقاً بجوانتانامو

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

"الجارديان": “مذكرات سجين جوانتانامو” تعرض وحشية عمليات التعذيب الأمريكية

حجم الخط: A A A

المصريون ووكالات

14 فبراير 2018 - 11:18 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

ألغت محكمة الاستئناف بالرباط، الأربعاء، حكماً بحبس المغربي يونس الشقوري المعتقل السابق بسجن غوانتانامو، وقضت ببراءته في تهمة "الإرهاب".
وقالت "اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين" (غير حكومية)، في بيان لها، إن يونس الشقوري، كان يخضع للمحاكمة، وهو في حالة سراح (تجري محاكمته دون أن يكون مسجونا)".
وواجه الشقوري اتهامات بتشكيل "عصابة إرهابية، والمس بسلامة الدولة الداخلية". وكانت محكمة الجنايات الابتدائية (أول درجة) في الرباط، قد قضت في مايو/أيار الماضي، بحق الشقوري بالسجن 5 سنوات نافذة، بتهمة "الإرهاب"، قبل الحكم النهائي ببراءته اليوم.
ودعت اللجنة الدولة المغربية إلى "المزيد من الخطوات الرامية لإيجاد حل شمولي لملف المعتقلين الإسلاميين بالسجون المغربية".
وكان الشقوري اعتقل بسجن غوانتانامو لمدة 14 عاماً، قبل أن يتم ترحيله إلى المغرب بضمان عدم اعتقاله، لكن السلطات المغربية أوقفته.
وكانت منظمة "ريبريف" (حقوقية غير حكومية مقرها لندن) قالت في يوليو/ تموز 2015، إن السلطات المغربية "انتهكت" الضمانات الدبلوماسية، عندما اعتقلت "يونس الشقوري".
وكان الشقوري معتقلًا في غوانتانامو، من دون أي تهمة أو محاكمة لمدة 14 عاماً، وأسقطت عنه الولايات الادعاءت، التي اعتقلته بسببها، وأفرج عنه عام 2010، ورحل إلى المغرب.
وجاء ترحيله بعد "ضمانات دبلوماسية" بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، بعدم محاكمته أو اعتقاله لأكثر من 72 ساعة، وفق اللجنة.


أخبار متعلقة

#
#
#
#

ألغت محكمة الاستئناف بالرباط، الأربعاء، حكماً بحبس المغربي يونس الشقوري المعتقل السابق بسجن غوانتانامو، وقضت ببراءته في تهمة "الإرهاب".
وقالت "اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين" (غير حكومية)، في بيان لها، إن يونس الشقوري، كان يخضع للمحاكمة، وهو في حالة سراح (تجري محاكمته دون أن يكون مسجونا)".
وواجه الشقوري اتهامات بتشكيل "عصابة إرهابية، والمس بسلامة الدولة الداخلية". وكانت محكمة الجنايات الابتدائية (أول درجة) في الرباط، قد قضت في مايو/أيار الماضي، بحق الشقوري بالسجن 5 سنوات نافذة، بتهمة "الإرهاب"، قبل الحكم النهائي ببراءته اليوم.
ودعت اللجنة الدولة المغربية إلى "المزيد من الخطوات الرامية لإيجاد حل شمولي لملف المعتقلين الإسلاميين بالسجون المغربية".
وكان الشقوري اعتقل بسجن غوانتانامو لمدة 14 عاماً، قبل أن يتم ترحيله إلى المغرب بضمان عدم اعتقاله، لكن السلطات المغربية أوقفته.
وكانت منظمة "ريبريف" (حقوقية غير حكومية مقرها لندن) قالت في يوليو/ تموز 2015، إن السلطات المغربية "انتهكت" الضمانات الدبلوماسية، عندما اعتقلت "يونس الشقوري".
وكان الشقوري معتقلًا في غوانتانامو، من دون أي تهمة أو محاكمة لمدة 14 عاماً، وأسقطت عنه الولايات الادعاءت، التي اعتقلته بسببها، وأفرج عنه عام 2010، ورحل إلى المغرب.
وجاء ترحيله بعد "ضمانات دبلوماسية" بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، بعدم محاكمته أو اعتقاله لأكثر من 72 ساعة، وفق اللجنة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا