الارشيف / أخبار العالم / العربية نت

لأول مرة.. متجر أميركي شهير يبيع ملابس للمحجبات‬

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

أطلقت إحدى أكبر شركات الملابس الأميركية - مايسيز - مجموعة ملابس في متاجرها وعلى صفحتها الإلكترونية هذا الأسبوع مخصصة للنساء المحجبات. بهذا تكون شركة مايسيز، التي تملك أكثر من ست مئة متجر حول الولايات المتحدة - أول شركة تبيع ملابس للمحجبات على هذا المستوى الواسع في أميركا. ‬

الملابس هي من إنتاج شركة "فيرونا" التي أسستها ليزا فوجل، وهي أميركية من ولاية ميشيغن اعتنقت الإسلام عام ألفين وأحد عشر، واكتشفت مدى صعوبة إيجاد وغلاء الملابس المحتشمة والأنيقة التي تتبع الموضة في الولايات المتحدة.‬

ونشرت فوجل على صفحتها على #فيسبوك قائلة "عندما أطلقت مع علاء هذه الشركة، كان لدينا هدف واحد، وهو إعطاء أخواتنا الثقة ليكنّ فخورات بأنفسهن وقراراتهن المتعلقة باللباس، سواء كن يرتدين الحجاب أم لا. لا تجعلن أحدا يشعركن أنكن لا تنتمين!"‬.

 

ملابس فيرونا في مايسيز تتكون من فساتين طويلة ووشاحات وبناطيل فضفاضة وقمصان واسعة، وتتراوح أسعارها بين 13 دولارا و84 دولارا.‬

صبيحة أنصاري وهي إحدى مؤسسات اتحاد المستهلكين الأميركيين المسلمين ‬تقول إن الوقت حان لاهتمام الشركات الأميركية بالمستهلكين المسلمين: "السوق الأميركي أهمل المستهلكين المسلمين لغاية الآن، وأنا أقدّر ما فعلته شركة مايسيز للتواصل أخيرا مع هذه الأقلية".‫‬

 

وبحسب تحليل اتحاد المستهلكين الأميركيين المسلمين وشركة دينار ستاندرد، وهما تعنيان بالقوة الشرائية للمسلمين هنا، فإن #المسلمين في الولايات المتحدة صرفوا ما يقدر بـ 5.4 مليار دولار على الملابس عام ألفين وثلاثة عشر. تقدير آخر يشير إلى أن المسلمين عالميا صرفوا مئتين وأربعة وخمسين مليار دولار على الملابس في عام ألفين وستة عشر، ما يشير إلى سوق واسع وخصب.‬

العام الماضي بدأت شركة نايكي لملابس الرياضة ببيع حجاب رياضي مصنوع من قماش مضاد للعرق. كما قامت شركة ماتيل بإطلاق لعبة باربي محجبة على شكل ابتهاج محمد، وهي أول رياضية أولمبية أميركية تتنافس وهي ترتدي #الحجاب.

 

شركة أولرلي التي تنتج طلاء الأظافر قامت بعرض مجموعة من ألوان الطلاء "الحلال" التي تسمح للماء بالمرور من خلال جزئيات الطلاء حتى تستطيع النساء الوضوء بدون الاضطرار إلى إزالته.

لكن حكيمة كمينجز، وهي مصممة محتشمة في واشنطن تقول إن المميز في ما فعلته شركة مايسيز هو أنها قامت بشراء الأزياء من مصممة وسيدة أعمال مسلمة، وساعدتها في تطوير أعمالها وشهرتها، ولم تحاول، كما فعلت شركة "نايكي" بالحجاب الرياضي، "أن تستغل السوق المسلم بدون إفادة الأقلية المسلمة" كما تقول كمينجز.

انصاري ترد بالقول إن هناك سعة لكل هذه التطورات، "اهتمام المتاجر الكبيرة بأقليتنا يعني أننا أصبحنا جزءا من هذا السوق".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا