الارشيف / أخبار العالم / المصريون

ترحيل مهاجرين أفارقة من إسرائيل يغضب رئيس إريتريا

انتقد رئيس إريتريا أسياس أفورقي سلطات الاحتلال الإسرائيلي ،بعد إعلانها ترحيل عشرات الآلاف من المهاجرين الأفارقة، معتبرا أنهم يستحقون "تعويضا عادلًا".

وقال أفورقي في مقابلة مع وسائل الإعلام المحلية أمس الأربعاء، إن المهاجرين من بلاده والسودان دفعوا "ثمنا باهظا" لمهربي البشر للوصول إلى إسرائيل ويستحقون "تعويضا عادلا".

وأضاف أن من يرغبون في العودة إلى ديارهم "لديهم كل الحق بذلك"، وأن اريتريا عرضت تسجيل جميع مهاجريها البالغ عددهم حوالي 20 ألفا ، لكن السلطات الإسرائيلية رفضت ذلك.

وتعتزم الحكومة الإسرائيلية، البدء بطرد المهاجرين الأفارقة الذين دخل بعضهم البلاد منذ سنوات، في الأول من أبريل المقبل. وهناك 60 ألف مهاجر عبروا الحدود الصحراوية مع مصر قبل الانتهاء من تشييد الجدار عام 2012 على طول الحدود بطول 220 كيلومترا.

ومنذ ذلك الحين غادر نحو 20 ألف مهاجر إما طوعا، عن طريق برنامج الأمم المتحدة، أو بقبول تعويض إسرائيلي بقيمة 3500 دولار، وتذكرة طائرة لمغادرة البلاد، بينما احتجز آخرون في مركز اعتقال ضخم في صحراء الجنوب.

إسرائيل ترحل 40 ألف لاجئ أفريقي "قسريا"إسرائيل ترحل 40 ألف لاجئ إفريقي "قسريا"

وتعكف الحكومة الإسرائيلية على رصد ميزانيات من أجل طرد عشرات آلاف اللاجئين الأفارقة، وخصصت ميزانية أولية بقيمة 200 مليون شيكل (نحو 60 مليون دولار)، لترحيلهم قسرا، إلى بلد إفريقي لم يذكر اسمه توصلت معه لاتفاق سري.

وبحسب أفورقي، فإن الإسرائيليين "أبلغونا أنه سيتم ترحيلهم إلى أي دولة يمكن أن تقبلهم. هؤلاء بشر وليسوا ماشية، ولا يمكن لأي بلد أن يطالب بالمسؤولية القانونية عن استقبال مواطنينا".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا