ملخص لافضل النصائح على الاطلاق فى تربية الطفل

رجيم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

سوف نقدم  ملخص لافضل النصائح على الاطلاق فى تربية الطفل وهى نتاج تجارب المربين والتربوين فى المجال التربوى تلخص حل كثير من المشاكل التى نعانى منها فى تربية الابناء اذا تعاملنا معهم بهذه النصائح سوف نقلل كثيرا المشاكل التربوية ونقدم للمجتمع اطفال اسوياء تربويا

كيف أعلم طفلي الصغير معنى المسئولية؟

  • يجب أن تعلمي عزيزتي الأم أنكِ القدوة لطفلك إذا أردتيها تعلم شيئاً فيجب أن يراكِ تفعليه وتحاولي تحبيبه إليه هناك الكثير من الطرق والأساليب حتى تجعلي طفلك مسئولاً وقادراً على الاعتماد على نفسه منها:
  • عند التحضير للذهاب إلى المدرسة اجعلي طفلك يحضر مايريد أن يأخذ في صندوق طعامه بنفسه اجعليه يغسل الخضروات والفاكهة التي يريد تحت اشرافك بالطبع ومن هنا يتعلم الاعتماد على نفسه ولا يتذمر ويقنع بالموجود من الطعام.
    اجعلي طفلك يشتري أدواته المدرسية ويختارها بنفسه واعطيه النقود ليدفع ثمنها.
    شجعي طفلك دائماً على النوم المبكر واتفقي معه أن يوقظك هو علّميه أن يضبط المنبه على وقت الصلاة وضعي المنبه في حجرته.
    ** وأنت عزيزي الأب لك دورٌ هام في تعليم طفلك تحمل المسئولية فعند ذهابك للعمل صباحاً اجلس مع طفلك قليلاً أوصه بأمه و أخواته الصغار خيراً علّمه أن يهتم بهم ويحاول مساعدتهم إذا احتاجوا إليه.
    عند عودة الأب من العمل علّمي طفلك أن يستقبله بكوب من الماء أو عصير ليقدر طفلك مجهود والده ويتعوّد على برّكم.

ملخص لافضل النصائح على الاطلاق فى تربية الطفل

و إليكم ملخص لاسلوب التربية لاولادنا من تجارب المربيين :

1- كونى قدوة حسنة لأبنائك واجعلى أفعالك خير ترجمة لأقوالك!

2- احذرى التناقض بين أقوالك وأفعالك، فلا يمكنك مثلًا أن تطالبى ابنك بالصلاة وأنتى نفسك لا تصلى، فهذا غير منطقي على الإطلاق!

3- إذا أردتى أن تكونى أما مثالية فتجنبى قاعدة” افعل ولا تفعل”.

على سبيل المثال، إذا أردتى أن تعلميه قيمة التعاون، قومى بأداء بعض المهام في المنزل واطلبى منه أن يساعدك ويقدم يد العون …

4- حددى يوم كل أسبوع للتنزه مع أبنائك وزيارة الأماكن التي يحبونها،كالمتنزهات، الحدائق،النوادي،الملاهي…

5- لتشجيع أبنائك على تحمل المسئولية، يمكنك أن تعوديهم منذ الصغر على ترتيب غرفتهم وألعابهم وحوائجهم الخاصة!

6- إياكى ولوم الطفل أو انتقاده أمام الآخرين، بل انتظرى حتى تعودا للمنزل وتحدثى معه…

7- امنحى أبناءك الحب والتشجيع والتقدير، حتى وإن كان من خلال ابتسامة حانية!

8- من أعظم قواعد التربية والتعامل والحكمة، قول المصطفى:” ما كان الرفق في شئ إلا زانه وما نزع من شئ إلا شانه”.

9- أبعدى أبنائك عن الخوف من المستقبل، أو قلة الرزق، وعوديهم على التوكل على الله، كونى قدوة لهم في ذلك في القول والعمل.

10- شجعى أبنائك على اختيار الصداقات المناسبة، علميه كيفية اختيار الصديق: وفقا لآخلاقه وتميزه أو حفظه للقرآن مثلا.

11- أيقظى أطفالك باستخدام أجمل الألفاظ والألقاب، وبالصوت الهادي، ومن خلال التمليس على أجسامهم، اشحنيهم بالحب منذ الصباح.

12- لا تختمى يومك بالصراخ على أطفالك وجعلهم يبكون قبل النوم، لأنكى بالتأكيد تريدين لهم نوما هنيئا عميقا لا قلقا مليئا بالكوابيس.

13- بعض الأخطاء والسلوكيات التي يقوم بها الأطفال لا تعبر عن سوء نيتهم، فاحرصى على تنبيهم لعدة مرات قبل اللجوء للعقاب.

14- تجنبى الشكوى المتكررة والعتب الدائم على أطفالك، وغيرى من أسلوبك إلى التعامل بلطف والتنبيه والتوجيه.

15- طفلك يتعلم من أفعالك أمامه أكثرى من كلامك له، و فكري دائماً قبل الإنفعال.

16- كل عبارة شتم يتعلمها طفلك منكى ستصبح جزء من شخصيته لسنوات طويلة.

17- أكدت الدراسات النفسية أن أغلب الآباء او الامهات الذين يضربون أبناءهم لا يفعلون ذلك لأسباب تربوية، بل يضربونهم للتنفيس عن غضبهم.

18- تذمرك من الحياة بسبب تصرفات طفلك السيئة تجعله يفقد الأمان وتشعره بأن قدومه للدنيا هو مصدر تعاسة لكى.

19- الرد على صراخ طفلك الغاضب بالصراخ يُعلّمه أن وسيلة النقاش الوحيدة أثناء الغضب هي الصراخ فقط لاغير.

20- في اللحظة التي تقارنى فيها طفلك بالآخرين، اعلمى أنكى زرعتى فيه عقدة نفسية كبيرة ستلازمه مدى الحياة.

21- أعطى طفلك مساحة للتراجع عن كذبته بدلاً من إستخدام أسلوب التحقيق وكشف ثغرات كذبته الذي يجعله يتمسك بكذبته أكثر خجلاً من الإعتراف.

22- احترمى سرّ أطفالك، ولا تتحدثى بما يخبروكى به أمام العائلة، فأسرارهم بالنسبة لهم ليست أقل أهمية وخصوصية من أسرارك.

23- احرصى على التقاط صور لأبنائك في مراحل عمرهم .. هذا الأرشيف سيشكروكى عليه في الكبر.. أبدعى في إسعاد أطفالك.

24- من أخطر الأمور التي تدمر الإبداع لدى الطفل هي السخرية من أدائه، وتخطئته أمام أقرانه.. الحكمة مطلوبة.

25- أشكرى طفلك على الجهد الذي يبذله وليس على ذكاءه، فالمبالغة في مدح ذكاء الطفل أمامه تزيد من غباءه.

26- عودى أطفالك على احترام الأخوال والأعمام، وتقديرهم، وحتى إن وجد خلاف معهم، فلا تقحمى أطفالك في هذا الخلاف.

27- خصصى بعض الوقت للتعامل مع أبنائك على أنهم أعز الأصدقاء، استمعى لهم، شاوريهم، اطرحى قضايا تهمهم.

28- الرصيد المعنوي الذي تودعيه في أبنائك صباحا، أنفع بكثير من الرصيد المادي الذي تتركينه في أيديهم لتلبية احتياجاتهم.

29- أطفالنا يسيئون التصرف كثيرًا حين يشعرون بالنعاس لأن هذا الشعور يوتره، لذا من مصلحة الطفل النوم باكرا لينمو دماغه بشكل صحي.

30- حينما يكون الطفل صادقًا معك فلابد من تشجيعه على قول الصدق، ولاداعي لعقابه، مع التوجيه الا يستمر الوقوع في الكذب.

31- الكذب سلوك مكتسب لا يولد به الطفل انما يكتسبه من البيئة المحيطة به.

32- نقصر في تربية الأبناء نجهل مشاكلهم واحتياجاتهم، نغيب عن عيونهم وأحضانهم، ثم ندخل عليهم ببعض الهدايا، فقط لنرضي ضميرنا.

33- يملك الطفل رغبة في ممارسة الكلام. أعطيه موضوعا ليتحدث به، وابدأى بنقاشه، بدلا من أن يتكلم كلمات لا معنى لها.

34- كونى مثال القدوة الصالحة لأبناءك. في العبادة، في التعامل، في الكلام، تأكدى أن طفلك يراقب سلوكك، ويرسم لمستقبله بناء على ذلك.

35- المراقبة تضايق الطفل وتثقل عليه، فاتركى له شيئا من الحرية، واجتهدى في إقناعه بأن هذه الحرية ستسلب إذا أساء استعمالها.

36- اجلسى بجوار أبناءك قبل النوم لدقائق، أخبريهم أنك تحبيهم، احضنيهم، أهديهم فكرة مشجعة للغد، حتى يناموا متأملين، ويستيقظوا نشطين.

ملخص لافضل النصائح على الاطلاق فى تربية الطفل

37- ابتعدى عن تحقير طفلك أو الإساءة إليه باللفظ، واكتفى بالعقاب إن لزم الامر

38- كلمات المديح والثناء لطفلك، تغرس فيه طموحا لاكتساب الصفة التي تمدحه بها.

39- لا تجعلى الخلافات الزوجية تؤثر على علاقتك بأبنائك، تذكرى أن الأبناء لا علاقة لهم بما يحدث بينك وبين شريك حياتك ، فلا تظلميهم.

40- ثلاث مفاتيح جوهرية للتربية : العلم بشؤون الأبناء ثم الصبر على تعليمهم وتأديبهم والدعاء لهم بالصلاح والنجاح.

41- حين نستجيب لطلبات الطفل المعقولة، فإننا نجعله يشعر في أعماقه بالامتنان لنا، هذا الامتنان عند الطفل هو الذي يولد الطاعة.

42- عليكى أن تشعرى طفلك بالحب ، فالأطفال يحتاجون الى ذلك الحب واعلامهم به بإستمرار!

43- سلوك أطفالك وأقوالهم تعبر عن تربيتك وأخلاقك وخاصة في السنوات الأولى فاحرصى أن لا يسمع أطفالك منك إلا المفردات الحسنة

44- احرصى على تربية أطفالك على الحشمة، فهي وقار المرء وسر تميزه والحصن الحصين له من التردي أخلاقيا

45- يقول سفيان الثوري: لاعب ابنك سبعاً وأدِّبه سبعاً وصاحبه سبعاً ثم اتركه للتجارب.

46- إلى كل أم أوكلت مهمة إيقاظ ابنها للخادمة وإطعامه والذهاب بصحبة السائق للمدرسة، أدركي ما تبقى من حبال عاطفية توشك أن تنقطع

47- حين ترفضى طلب الطفل في البداية، ثم تستجيب لذلك بعد الإلحاح والغضب، فإنك ترسخى في نفسه أهمية البكاء للحصول على مايريد.

48- بعض الآباء والامهات يريدون من أبنائهم أن يكونوا نسخة عنهم في تصرفاتهم وأذواقهم، ودراستهم وتخصصاتهم، وهذا تحطيم لشخصياتهم.

49- عند التحدّث مع طفلك، نبرة الصوت التي تتكلّمى بها مهمة بقدر معنى الكلام الذي تقوليه.

50- المشاغبة عند الطفل ليست مذمومة دائما فقد تعني التميز والشخصية التي تكره الجمود وتحتاج إلى توجيه ونماء لا للتوبيخ والإقصاء.

51- حين نربي أبنائنا تربية صالحة وعظيمة، فإننا يجب أن نصبر على دفع تكاليفها، فالسمو دائما مكلف، والانحدار سهل وأحيانا ممتع.

52- مسح رأس الطفل من قبل الأب، واحتضانه من قبل الأم أمر في غاية الأهمية لتلبية احتياجاته النفسية والعاطفية.

53- ضبط الأعصاب في تربية الأبناء لا تعني تجاهل أخطائهم، وإنما توخي الحكمة والحذر في التعامل مع السلوكيات السلبية.

54- تربية أبنائك: جزء من نجاحاتك، وهو الأهم منها والأكثر دواما ونفعا لكى، أعطى جزءا من الاهتمام لأهلك وأولادك.

55- لا تقارنى أبنائك بأبناء الآخرين وخاصة من الأقارب.. وتأكدى أن التميز يأتي منك لا منهم، فاحرصى على أن يشار إلى أبنائك بالبنان.

56- تحملك لشقاوة أطفالك واجب، احذرى أن تكونى سببا في قتل إبداعاتهم، وحائلا دون تنمية مهاراتهم.

57- تربية الأبناء على الشجاعة لاتكون بتعلم الألعاب القتالية، وإنما بتعزيز الثقة بالنفس، والتوكل على الله، والخوف منه لا من سواه.

58- عودى أطفالك على الصدق من خلال الصدق معهم.. كونى صادقة أمامهم، ولا تطلقى عليهم وصف “كذاب” بل قولى: أنت مخطئ.

59- عندما يذهب طفلك إلى النوم، اذهبي معه للغرفة، ضعيه على السرير، امنحيه الأمان بقربك منه.

60- قال رسول الله (لا تدعوا على أنفسكم، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على أموالكم، تربيلا توافقوا من الله ساعة يُسأل فيها عطاء فيستجيب لكم).

61- عوّدى طفلك أن يلجأ إلى الله تعالى، ويطلب منه العون والقوة، وردّدى أمامه الإستغفار ولا حول ولا قوة إلا بالله.والاذكار حتى يتعود خصوصا وقت الغضب استبدلوا الشتائم بالاستغفار وذكر الله

شاركها على الوتساب

أخبار ذات صلة

0 تعليق