جوردي مبولا.. “ميسي جديد” من أصول إفريقية في برشلونة

Ona 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
e611415bbd.jpg

على اليسار جوردي مبولا بقميص منخب إسبانيا للناشئينكما فعلها ميسي عندما كان سنه 19 عاماً نجح جوردي مبولا في تسجيل "هدف الأحلام". لاعب برشلونة الصغير أصبح حديث الألسن بعد هدفه في دورتموند، ويجري الربط بينه وبين ميسي، غير أن قدوته لاعباً آخر كان في برشلونة أيضاً.منذ 17 عاماً والأسطورة ليونيل ميسي (29 عاماً) متواجد في برشلونة ويمتع الجميع بفنياته العالية ومراوغاته وأهدافه الجميلة الغزيرة، ومنها "هدف الأحلام"، الذي سجله في مرمى خيتافي قبل 15 عاماً.

وكما كان هدف ميسي على طريقة مارادونا في مرمى إنجلترا، استطاع نجم برشلوني صاعد اسمه جوردي مبولا "تيتي" أن يسجل هذا الأسبوع هدفاً على طريقة ميسي-مارادونا، في مباراة بدوري دوري أبطال أوروبا للشباب تحت 19 عاماً، فاز فيها الفريق الثاني لبرشلونة على الفريق الثاني لبروسيا دورتموند 4-1، بعد أن كان دورتموند متقدماً بهدف لصفر، ليودع النادي الألماني المسابقة التي ينظمها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

بالطبع ما زالت هناك بينه وبين مكانة ميسي أميال وأميال يجب عليه أن يقطعها، لكن يبدو أن النجم الصغير على الطريق السليم كما قال موقع "فيلت" الألماني. ففي 7 مباريات في دوري الشباب سجل جوردي مبولا 6 أهداف وصنع هدفين آخرين.

وطريقة لعبه تنبئ أنه مبدع جديد في برشلونة، المعروف على مدار تاريخه بنجوم المراوغة وفنون الكرة، أصحاب أجمل الأهداف. فمثلاً، قديماً كان هناك الأسطورة كرويف والظاهرة رونالدو، والساحر رونالدينيو، والآن يوجد ميسي ونيمار وسواريز، وفي المستقبل سيكون هناك جوردي مبولا، اللاعب الإسباني ذو الأصول الكنغولية، صاحب الـ17 عاماً، والذي رغم صغر سنه يلعب في الفريق الثاني ببرشلونة.

هنري مثله الأعلى

وصحيح أن هدف مبولا في مرمى دورتموند جاء على طريقة ميسي إلا أن مثله الأعلى نجم ذهبي آخر هو الفرنسي تيري هنري الذي لعب لبرشلونة ثلاث سنوات، وشهد انطلاقة النجم ميسي. وكان هينري أيضاً معروفاً بانطلاقاته الفردية من منتصف الملعب ومن ثم تسجيل هدف. ويحمل جوردي مبولا لقب "تيتي"، وهو أقرب إلى تيري، الاسم الأول للنجم الفرنسي المعتزل.

ويحمل جوردي مبولا جنسية الكونغو إضافة إلى الجنسية الإسبانية؛ لكنه يلعب حالياً لمنتخب إسبانيا تحت 19 عاماً، حيث خاض معه 4 مباريات سجل فيها هدفين حسب موقع "ترانسفير ماركت".

ومنذ تسجيل هدفه في دورتموند مساء الأربعاء الماضي أصبح اسم مبولا يتردد على ألسنة عشاق الكرة، وحديث الصحافة في أوروبا والعالم. فقد استخدم اللاعب طريقة زيدان في المراوغة ثم قام بأداء منفرد رائع يشمل السرعة والقوة البدنية وقوة الأعصاب عندما أقترب من مرمى دورتموند، وكلها صفات لا يتمتع بها سوى الكبار أمثال ميسي وهنري.
665a0ec151.jpg

أخبار ذات صلة

0 تعليق