البورصة ضحية ضريبة «الدمغة».. وتوقعات بـ «التعافي» مع إعلان نتائج الأعمال

Ona 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
b3ae740588.jpg
البورصة المصرية

البورصة المصرية

كتب – أحمد عبد المنعم:

سيطر التراجع على مؤشرات البورصة المصرية، خلال تعاملات الأسبوع الماضي، متأثرة بالأنباء التي ترددت حول نسبة ضريبة الدمغة المقرر فرضها على تعاملات البورصة، ليخسر رأسمالها السوقي حوالي 15.1 مليار جنيه ليسجل رأسمالها 600.1 مليار جنيه مقابل 615.2 مليار جنيه.

وتراجع مؤشرات البورصة بشكل جماعي، حيث هبط المؤشرالرئيسي للبورصة المصرية “EGX30″ 3.25% ليغلق عند مستوى الـ 12241 نقطة ، كما تراجع مؤشر “EGX70″ للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنحو 5.53% مسجلًا 484 نقطة، فيما انخفض مؤشر EGX100الأوسع نطاقا بنحو 4.66% ليصل إلى مستوى 1163 نقطة.

وقال خبراء سوق المال، ان البورصة تأثرت سلبًا بحالة الجدل الدائرة حاليًا حول النسبة المقرر فرضها على ضريبة الدمغة، وأوضحوا ان البورصة مازالت في اتجاه صاعد على الرغم من تراجع السوق خلال الأيام الماضية.

من جانبه قال حسني السيد خبير أسواق المال، ان السوق متعطش لإعلان ميزانيات الشركات الكبرى فى البورصة التى سيكون لها تأثير قوي على السوق، وهو ما وضح بعد أعلان شركة مدينة نصر للإسكان عن ميزانيتها حيث حولت دفتها نحو الصعود.

حسني السيد

وأوضح السيد، انه من المتوقع ان تشهد الشركات الكبرى ارباح قياسية بعد تقيم سعر الدولار فى الميزانيات بنحو ١٦ جنيه مع العلم ان اخر ميزانية كان الدولار مقيم بـ ٨.٨٨ مما يعني تحقيق الشركات أرباح قياسية مقارنة بالميزانيات السابقة.

وتوقع السيد، ان تستعيد الأسهم الحكومية عافيتها في ظل الطروحات المقررة، مشيرًا إلي انه من المتوقع الترويج لطرح بنك القاهرة خلال شهر أبريل المقبل، مما قد يدفع المستثمرين لوضع الخطط الاستثمارية خلال الفترة المقبله.

وفيما يخص ضريبة الدمغة التي أثارت الجدل، توقع السيد ان تتجه الحكومة للأبقاء عليها كما كانت في السابق وهي نسبة 1 في الألف مع تقليل تكاليف العمولة من خلال توقف خدمة صندوق تأمين المخاطر، بعد بلغت قيمة الأموال المودعة بالصندوق مليار و 300 مليون جنيه.

وقال محمد جاد خبير أسواق المال، انه يجب ان يتم محاسبة المسئول الذي صرح لوكالة رويترز عن اتجاه الحكومة لفرض ضريبة دمغة بنسبة 4 في الألف، وكان على وزراة المالية ان توضح سريعا صحة الخبر المنشور بعد ان اثار حالة من الذعر في السوق أدي لعمليات بيع عشوائية وسبب خسائر فادحة للمستثمرين.

وكانت رويترز، قد نشرت تصريح لمسئول رفيع بوزارة المالية، قال فيه أن الوزارة ستوصى بفرض ضريبة دمغة على معاملات البورصة بواقع 2 فى الألف على كل من البائع والمشترى فى تعديلات قانون ضريبة الدخل التى سترسل مسودتها لمجلس النواب فى مطلع مارس.

حركة المؤشر

حركة المؤشر

وهو ما نفته بعدها شعبة الأوراق المالية،  بعد تواصلها مع وزير المالية، الذي أكد عدم صحة ما تم نشره وان الوزارة لم تحدد حتى الآن النسبة المقرر فرضها.

وأوضح جاد، ان البورصة لديها حساسية كبيرة من تلك الأنباء المتضاربة، وهو ما وضح خلال جلسة الخميس الماضي، متوقعا استعادة البورصة عافيتها من جديد بعد الانتهاء من حالة الجدل الدائرة، بالإضافة إلي اتجاه الحكومة للطروحات الجديدة والتي ستبدأ بطرح بنك القاهرة.

0 تعليق