الارشيف / أسواق / إقتصاد / مصراوى

ترامب يهاجم سيشنز بسبب التعامل مع التحقيق بشأن انتهاكات المراقبة

واشنطن - (د ب أ):

شن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، هجوما آخر ضد وزير العدل جيف سيشنز، ووصف تعامله مع الانتهاكات المزعومة للمراقبة بأنه "مشين".

وانتقد ترامب، في تغريدة على موقع تويتر، قرار سيشنز هذا الاسبوع بتوجيه المفتش العام لوزارة العدل للتحقيق فيما إذا كان مكتب التحقيقات الاتحادي قد حجب معلومات في طلبه للحصول على مذكرة توقيف ضد كارتر بادج، وهو عضو سابق في حملة ترامب.

وكتب ترامب أن "المفتش العام" سيستغرق وقتا طويلا للغاية، ولا يملك سلطة الادعاء وتأخر كثيرا في التقارير الخاصة بشأن كومي"، مشيرا الى التحقيق مع مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق جيمس كومي في تعامله مع التحقيق في استخدام منافسته الديمقراطية السابقة هيلاري كلينتون بريد إلكتروني خاص خلال عملها وزيرة للخارجية.

كما وصف ترامب مايكل هورويتز، المفتش العام بوزارة العدل منذ عام 2012، بأنه "رجل أوباما".

وكانت التغريدة هي الأحدث في سلسلة الهجمات التي شنها الرئيس على سيشنز ، وهو أحد أنصاره الأوائل في انتخابات عام 2016.

وقد انتقد ترامب مرارا قرار سيشنز في العام الماضى بإنقاذ نفسه من التحقيق الخاص بالتدخل الروسي والذى يركز أيضا على التواطؤ المزعوم بين روسيا وأعضاء حملة ترامب للتأثير على نتيجة الانتخابات.

وجاء هذا التحرك بعد الكشف عن أن سيشنز قد تحدث مع السفير الروسي في مناسبات متعددة خلال عام 2016، وكان واحدا من عدد من التطورات التي أدت إلى تعيين المحام الخاص المستقل روبرت مولر للتعامل مع التحقيق.

وفى خطوة غير اعتيادية، رد سيشنز اليوم الأربعاء قائلا إنه "بدأ العملية المناسبة التى من شأنها ضمان معالجة الشكاوى ضد هذه الوزارة بشكل كامل ونزيه اذا لزم الأمر".

وفى بيان بثته شبكة "سى ان ان" الاخبارية قال سيشنز إنه "سيواصل الاضطلاع بواجباته بنزاهة وشرف" وان وزارة العدل "ستواصل القيام بعملها بطريقة عادلة ونزيهة وفقا للقانون والدستور".

وفي سياق متصل، أكد بول مانافورت مدير الحملة السابق للرئيس الامريكى اليوم براءته من التهم الجديدة الموجهة إليه، فى إطار التحقيق فى التدخل الروسي المزعوم فى الانتخابات الرئاسية لعام 2016.

ووفقا لوثائق المحكمة، سيمثل مانافورت للمحاكمة يوم 17 سبتمبر المقبل، في إطار سلسلة الاتهامات التي وجهت إليه من جانب المحامي الخاص مولر.

وتشمل هذه الاتهامات الإدلاء بإفادات كاذبة وغسل الاموال وعدم تسجيل نفسه كعميل أجنبى، فيما يتعلق بممارسة ضغط على حكومة أوكرانيا السابقة الموالية لروسيا.

وفي الأسبوع الماضي، وجه مولر اتهامات إضافية لمانافورت، من بينها، تقديم إقرارات ضريبية كاذبة، وعدم الإبلاغ عن حسابات مالية في الخارج والاحتيال المصرفي.

يذكر أن هذه الاتهامات لا علاقة لها بالادعاءات بوجود تواطؤ من أعضاء حملة مع روسيا للتأثير على نتيجة الانتخابات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا