ManshetNews.com
الارشيف / الرياضة / هاى كورة

مقال.. لماذا لن نشاهد نابولي بطلاً؟.

هاي كورة_الفريق البطل في أي دوري بالعالم لـابد وأن يَتسم ببعض الخِصال المهمة جداً والتي تُمهد له الطريق بشكل مميز لحصد الألقاب في النهاية خاصة الألقاب الطويلة النفس مثل الدوري العام مثلا.

أهم تلك الخِصال :
1- تحقيق الفوز حتي وإن كنت سيئاً.
نابولي يفوز فقط عندما يكون جيد, ولكنه لا يحقق الفوز في بقية المباريات التي يقدم فيها أداء متوسط مثلاً. وفي كرة القدم هناك مباريات تُسمي بالـ Off Day أو اليوم السيء. وهذا الفارق بين نابولي واليوفي الذي قدم عرض سيء جداً أمام لاتسيو علي سبيل المثال وكان واضح جداً أنه Off Day ومع ذلك خطف الفوز في اخر دقيقة!.

ثقافة الفوز وخطف الـ3 نقاط حتي وإن كنت سيئاً عقلية مهمة جداً للتتويج بالدوري. أهمية الفوز تتضاعف في تلك الأيام لأن مبارياتك الجيدة نسبة فوزك فيها ترتفع بشكل كبير, أما الفوز في تلك المباريات له طعم خاص وأهمية كبيرة في التتويج.

2- تسجيل لاعبي الخط الأمامي من أنصاف وأرباع الفرص.
نابولي يملك ثلاثي مميز جداً ولكنه يتميز بنصف رعونة الكون. “مثال” بالأمس ضد ساسولو وقبل تسجيلهم للهدف لاحت لإنزيني فرصة إنفراد تام بالحارس ولكنه أضاعها بغرابة!, تكرر الأمر حتي بعد التأخر بالنتيجة!.. عكس مهاجمي اليوفي مثلاً وتسجيل هيجواين وديبالا في ميلان “علي سبيل المثال” في الذهاب والعودة من خارج المنطقة دون تكبد العناء والدخول للمنطقة!.

3- الشخصية والإستمرارية.
عنصران متكاملان, بمعني أن الشخصية القوية التي يستمدها النادي نتيجة إرث كروي لديه في السنوات الماضية تقدم له إستمرارية مميزة جداً. والعكس صحيح الإستمرارية في النتائج المميزة تصنع شخصية مميزة علي مدار الموسم تخدم الفريق في الموجهات الصعبة.. ولكن نابولي لـا يمتلك هذا أو ذاك, هناك ديفوهات كثيرة تؤدي لعدم الإستمرارية التي أدت بالتبعية لعدم تكوين ملامح شخصية قوية ساحقة.

4- بدلاء مميزين.
الفريق البطل يمتلك عناصر مميزة في بنك الإحتياط يقدمون الإضافة في أشهر الحسم عندما تقل لياقة الأساسيين أو ينخفض مستواهم بغرابة. نابولي لعب 4 مباريات في شهر مارس “شهر حاسم” جمع فيهم 4 نقاط فقط من أصل 12.. واضح جداً تأثير الإرهاق والغيابات وكذلك عدم فاعلية البدلاء وتفاوت قيمتهم بالنسبة للأساسيين.

وحتي يمتلك نابولي “أو أي فريق إيطالي اخر يحلم بإسقاط إمبراطورية اليوفي” سيظل في نظري -بطــل منقوص-, وقد قلت بطل لأن الفريق الذي يتسم بالشجاعة ويحاول تغيير الوضع, يقدم كرة مميزة جداً عكس هوية الدوري والبلد, ويحاول جاهداً باقل الإمكانيات يستحق بالفعل لقب بطل وإن لم يحقق المطلوب, ولكنه منقوص, وبدون تلك الرطوش سيظل بعيداً وللـأسف عن منصات التتويج..

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا