الارشيف / الرياضة / فى الجول

خاص حوار في الجول - مدرب شباب فلامنجو يتحدث عن خليفة فينسوس جونيور ونصيحة لصلاح

لم يهتم رامون راموس ليما مدرب فريق 17 سنة بنادي فلامنجو البرزيلي بالكرة المصرية من قبل، ولكنه مثل الكثيرين غيره لفت نجمنا في نظره لمصر ولكرة القدم هنا، وهذا ما يحدثنا عنه.

ويحكي لنا مدرب فلامنجو عن اللاعبين الشباب في البرازيل وكيفية تطوير المواهب، وهذا ما يجني ثماره بانتقال لاعبه فينسوس جونيور لريال مدريد.

وكل ما يلي على لسان مدرب فريق شباب فلامنجو لـFilGoal.com ..

"كرة القدم في البرازيل تبدأ من الشارع، لا يمكنك أن تسير على قدميك في أحد الشوارع دون أن تصدمك كرة لأحد الأطفال يلعبون ويحلمون بالإنتقال الى الأندية ومن ثم تمثيل منتخب البرازيل. من هنا أيضا نبدأ صناعة كرة القدم ونلتقط المواهب المميزة ونحولها الى نماذج للإحتراف، الأطفال يولدون في البرازيل وبجانبهم كرة القدم".

"في سن مبكرة ستكون بحاجة لمواجهة العديد من الصعاب لكي تقوم بتحويل اللاعب الى حياة الإلتزام في التدريبات والمعسكرات والسفر لساعات طويلة من أجل خوض المباريات، لكن حلم اللعب لمنتخب البرازيل والأندية الكبيرة يسهل من المهمة بعض الشئ".

"الموهبة تعبر فطرية لدى معظم لاعبي البرازيل لذلك تجد السحر البرازيلي لكرة القدم متناقلا من جيل الى جيل، وبالتأكيد يوجد بعض الحالات التي لم تكمل المسار الصحيح. لا يوجد شيء مضمون بنسبة 100% في عالم الكرة".

"فرق الناشئين في البرازيل تضم أجهزة فنية ضخمة والعديد من الإخصائيين لكل ما يلزم من حيث تحليل المباريات ومراقبة النظام الغذائي وعدد ساعات النوم، أيضا الاهتمام بالنواحي الخططية ونعتمد على العديد من طرق اللعب في السن الصغيرة حتى يتمكن اللاعب من إجادة أي طريقة عندما يلعب للفريق الأول. هناك تركيز كبير على تنمية عقلية اللاعب لتحمل الانتقال الى حياة الإحتراف خاصة عندما ينتقل الى أوروبا ".

"في البرازيل بمدارس الكرة والأكاديميات وفرق الناشئين هناك قاعدة مهمة للغاية وهي أن تملك الحلول الفردية، نعم الجماعية تأتي في المقام الأول لكن لابد أن يمتلك اللاعب ما يميزه سواء ضربات رأس قوية أو سرعة عالية أو مهارة فائقة أو تصويبات دقيقة. كل هذه المهارات يتم التعرف عليها وتنميتها في سجل خاص بكل فريق وسجل آخر خاص بكل لاعب في الفرق الصغيرة".

"الفريق الأول يبدأ الاهتمام باللاعبين الصغار في سن 14 سنة ويراقبهم لأنهم يمثلون المستقبل بالنسبة له، بالنسبة لفريقي فهو يضم 6 لاعبين في منتخب البرازيل للناشئين خاصة أن فلامنجو ناد كبير في البرازيل. فريقي يضم العديد من المواهب وأبرزها هينيا الذي أتوقع له مستقبلا كبيرا مع الفريق الأول ومنتخب البرازيل".

"سعيد للغاية لأنني قمت بتدريب فينسوس جونيور وأصبح بعد ذلك مرشحا للانتقال الى الإسباني بمبلغ كبير رغم كونه لاعبا صغيرا في السن، جونيور موهبة كبيرة منذ بدايته مع فرق الناشئين ويهتم بلياقته ويعمل على تطوير نفسه للغاية. سيكون أحد أفضل لاعبي العالم في الفترة المقبلة، والآن لدينا في الفريق اللاعب هينيا الذي سيكون خليفته بكل تأكيد".

"لم أكن مهتما بالكرة المصرية ولكن محمد صلاح نجح في توجيه أنظار الجميع وأنا منهم إلى مصر والكرة المصرية، وهو فعلا أحد أفضل 5 لاعبين في العالم في الوقت الحالي. يلعب لناد كبير لذلك عليه البقاء في ليفربول لموسم واحد على الأقل مثلما فعل فيليبي كوتينيو وبعدها يمكنه الإنتقال الى ريال مدريد أو برشلونة أو أي فريق آخر".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا